المساعدة السابقة للرئيس الأميركي: زوجة ترامب تنتظر بفارغ الصبر لتطلقه

تزعم أوماروسا مانيغولت نيومان المساعدة السابقة للرئيس الأميركي دونالد ترامب أنه يهدد ميلانيا ترامب بالترحيل عن الولايات المتحدة إذا حاولت تركه أثناء توليه منصبه.
ويعتبر هذا الادعاء من بين الأحدث الذي تطلقه نيومان في كتابها الجديد “المعتوه”، وهي التي تم طردها من البيت الابيض في ديسمبر/كانون الأول بدعوى انتهاكها النزاهة.
ووفقا لما ذكره موقع “ميركوري نيوز”، فإن مانيغولت نيومان تقول في كتابها إنه إذا حاولت ميلانيا ترامب استخدام الإذلال النهائي لترامب والقيام بتركه أثناء وجوده في السلطة، فإنه سيجد طريقة لمعاقبتها.
وتشير مانيغولت نيومان إلى أن ترامب لعب دورا كبيرا في هجرة ميلانيا من سلوفينيا إلى الولايات المتحدة في 1996، وذلك على الرغم من أنها تعتقد بأن الزوجين التقيا للمرة الأولى بعد ذلك بعامين أو في 1998.
تأشيرة آينشتاين
وتتساءل مانيغولت نيومان: هذا الرجل قال إنه يستطيع العفو عن نفسه بشأن تحقيقات روبرت مولر، فلماذا لا يعفو عن نفسه بشأن مكافأة التأشيرة المزعومة؟
وتشير الصحيفة إلى أن أسئلة كانت قد طرحت في الماضي حول كيفية حصول ميلانيا –التي عملت عارضة أزياء- على “تأشيرة آينشتاين”، وهي التأشيرة التي يتم منحها لمن يتمتعون بمقدرة استثنائية أو للباحثين الأكاديميين المتميزين ومن شابههم.

لكن محامو الهجرة يقولون إنه لا يوجد شيء غير عادي في عارضة أزياء ليجري منحها مثل هذه التأشيرة.
وأصبحت ميلانيا مواطنة أميركية في 2006 بعد مرور عام على زواجها من ترامب. واتخذت إدارة ترامب في الأشهر الأخيرة خطوات لتجريد المواطنة من أولئك الذين كذبوا أو استخدموا الخداع في عملية الحصول على الجنسية.
وتشير نيومان إلى أن ترامب ربما كانت لديه دوافع شخصية لتحريك سياسات الهجرة، وأنه يعتزم التلويح بالترحيل لزوجته نفسها.

وتضيف أن ترامب رجل انتقامي، وأنها لا تستبعد قيامه بأي شيء، وأن ميلانيا تعد كل دقيقة حتى ينتهي ترامب من منصبه فتطلقه.
بيد أن السكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض سارة ساندرز ترفض هذه المزاعم الواردة في كتاب مانيغولت نيومان قائلة إنه مليء بالأكاذيب والاتهامات الباطلة.
المصدر : الجزيرة,ديلي ميل

اترك تعليق