مرشحة في انتخابات مالي: انتخبوا امرأة … لقد فشل الرجال

تحمل المرشحة للانتخابات الرئاسية في مالي، كانتي دجيبو ندياي شعار “صوّتْ لامرأة. لقد فشل الرجال”، عنوانا لحملتها الدعائية التي تأمل في أن تنجح بجذب ليس فقط أصوات النساء والجمعيات المدافعة عن حقوق المرأة بل أيضا أصوات الشباب وكل من يبحث عن التغيير في مالي.
نواكشوط — سبوتنيك. وندياي هي السيدة الوحيدة التي تخوض غمار الانتخابات الرئاسية المرتقبة أواخر الشهر الجاري، مقابل 23 مرشحا، وتعول على خبرتها في مجال الاقتصاد لتقديم حلول جذرية للمشكلات الاقتصادية التي تعاني منها مالي.
وسبق لندياي أن عملت خبيرة اقتصادية في وسط أفريقيا، حيث كانت مستشارة لرئيس جمهورية أفريقيا الوسطى فرانسوا بوزيزي، قبل أن تعود إلى مالي وقت وقوع الأزمة السياسية في أفريقيا الوسطى، لتقتحم مجال الأعمال الحرة وتحقق نجاحات لافتة.
ووعدت ندياي [55 عاما] بالعمل على تحقيق الوحدة الوطنية والتوزيع العادل للموارد بين الماليين، وتسريع التنمية وزيادة معدل تمثيل المرأة في الوظائف العامة وبخاصة بمراكز صناعة القرار إلى 40٪ بدلا من 30٪.
ووعدت ندياي، حسبما ذكرت خلال مهرجانات انتخابية، أنها وبمجرد انتخابها رئيسة لمالي فإنها “ستقوم بإجراءات لضمان سلامة الماليين وتحقيق الاستقرار في جميع أنحاء البلاد وتطبيق استراتيجيات أمنية وسياسية تتكيف مع الوقائع على الأرض”.

وأكدت أن الأمن سيحتل مكانا بارزا في سياستها. وقالت “سأبذل كل جهد لاستعادة الأمن في جميع أنحاء البلاد لأنه الضمانة الوحيدة لأي تطور”.

وللتأكيد على هدفها تحقيق السلام بالمناطق المضطربة شمال مالي قامت المرشحة ندياي بإطلاق حملتها في إقليم “كيدال” المضطرب “لدعم النساء في الشمال والوسط وهم الأكثر معاناة من عواقب الأزمة الأمنية”.

وأضافت “حان الوقت لنساء مالي وزوجات وأمهات وخالات وأخوات وبنات المقاتلين، لأن ينعمن بالاستقرار والأمن… سنلتزم بزيادة وعي أزواجهن بالسلام”.

كما تعتبر ندياي أن المرأة قادرة على قيادة بلد مثل مالي “لأنها تعرف كل مشاكله، بالإضافة إلى كونها الضحية الأولى لكل ما يجري”.

وتؤكد المرشحة أن المرأة المالية “تواجه مشاكل وتحديات تتعلق بالصحة والتعليم والبطالة وحتى الهجرة، وأنه لا يمكننا أن نفهم أنه في عام 2018 يتم نقل النساء في عربات لدخول المراكز الصحية… لا يمكننا أن نفهم في الوقت الحاضر أننا نتحدث عن مشكلة سرير في مستشفى وأن الشباب لا يجدون وظائف.. ولجميع هذه الأسباب، فإن أطفالنا وأزواجنا يهربون من هذا البلد ليموتوا إما في الصحراء أو في البحر الأبيض المتوسط لعدم وجود آفاق… وهذا هو السبب وراء ترشحي للرئاسة لأنني مقتنعة بأن التغيير سيأتي من النساء”.

ودعت المرشحة ندياي نساء مالي إلى التصويت لها بقوة في الانتخابات الرئاسية، كما دعت الرجال إلى تغيير فكرتهم حول عدم قدرة النساء على إدارة الشؤون العامة، وتحظى نديالي بدعم أكثر من 80 منظمة مجتمع مدني في البلاد.

ويتنافس في الانتخابات الرئاسية في مالي المرتقب إجراؤها في 29 يوليو/ تموز الجاري، 24 مرشحا، من بينهم رئيس الوزراء السابق موسى مارا والجنرال موسى سينكو كوليبالي، وعمدة مدينة سيكاسو الخليفة سانوغو والخبير الاقتصادي موديبو كوني والرئيس المنتهية ولايته إبراهيم بوبكر كيتا، وزعيم المعارضة سوماغلا سيسي.

ويعتبر كيتا أكثر المرشحين حظا للفوز بالانتخابات الرئاسية، إذ يحظى بدعم غالبية أحزاب مالي، فمنذ أكثر من ثلاثة أشهر أعلن تحالف يضم عشرات المنظمات والأحزاب المنتمية إلى الأكثرية الحاكمة دعمها لترشح كيتا لولاية ثانية.

اترك تعليق