فتوى للداعية السعودي محمد العريفي بتحريم ارتداء الأساور للرجال تثير الجدل

تسببت فتوى للداعية السعودي المعروف الدكتور محمد العريفي، عن حكم ارتداء الأساور للرجال في هجوم عنيف عليه من قبل النشطاء، الذين استنكروا اهتمامه بمثل هذه الأمور وترك مشاكل الأمة العضال بالسكوت على الظلم واعتقال علماء الأمة والتنكيل بالمعارضين.

ونشر “العريفي” في تغريدة له عبر حسابه الرسمي بتويتر عدة صور لرجال يرتدون أساور بأيديهم، مضافة إليهم صورة أخرى تحمل نص الفتوى الدينية وحكم هذا الأمر.
العديد من النشطاء تركوا موضوع الفتوى وصبوا غضبهم على “العريفي” لسكوته على اعتقال زملاءه الدعاة على رأسهم سلمان العودة الذي دافع عن “العريفي” نفسه عندما كان معتقلا قبل أعوام.

الناشط حمزة محمد رد على “العريفي” مستنكرا:”ما حكم اعتقال داعية لمجرد انه انكر المنكر المنكر الذي انكرتموه يوما على البلدان العربية فشتتموها اللبرالي”
فيما سخر آخرون من الداعية السعودي الذي صار يغرد بأمر النظام، وأصبحت صفحاته بمواقع التواصل بمثابة مجلة دعائية للسلع والخدمات لمن يدفع أكثر.

اترك تعليق