بالفيديو و الصور .. تصميمات هندسية خيالية لملاعب قطر استعداداً لكأس العالم (2022)

كشفت لجنة ملف قطر النقاب عن خمسة ملاعب صديقة للبيئة وخالية من الكربون يوم أمس في دبي. تمّ الكشف عن الملاعب الخمسة إلى جانب ملعب نموذجي سيُستكمل في شهر يوليو/تموز. سننشىء الملعب النموذجي كي نبرهن التقنية التي سنستخدمها في ملاعبنا المكشوفة، من خلال تثبيت الحرارة على درجة 27 مئوية الباردة خلال كأس العالم FIFA.

‎كُشف النقاب عن ملاعب الخور، الوكرة، الشمال، الريان والغرافة، خلال مؤتمر ‘سوبرت أكورد’ السنوي العالمي الذي استضافته مدينة دبي، وهو أكبر مؤتمر رياضي على مستوى عالمي يمنح فرصة التلاقي، نسج الشبكات وتعزيز الرياضة العالمية.

‎ستسخّر كلّ من الملاعب الخمسة قوة أشعة الشمس لتأمين جو بارد للاعبين والجماهير من خلال تحويل الطاقة الشمسية إلى كهرباء من شأنها أن تستخدم لتبريد الجماهير واللاعبين في الملاعب. في الوقت الذي لا تقام فيه المباريات، تقوم المنشآت الشمسية في الملعب بتصدير الطاقة نحو شبكة الكهرباء. خلال المباريات، يستمدّ الملعب الطاقة من الشبكة. هذا هو أساس الملاعب الخالية من الكربون.

‎إلى جانب الملاعب المعنية، ستُستعمل تقنية التبريد هذه في المناطق المخصّصة للمشجعين وملاعب التمارين، للتأكّد من راحة المشجعين خلال متابعتهم لكأس العالم FIFA.
‎ابتكارٌ جديد قمنا بتطويره هو خلق وحدات الملاعب. سنقوم بازالة الطبقات العلوية بعد استضافة قطر لكأس العالم FIFA. سيتمّ تقديمها لاحقاً للدول النامية المفتقدة للبنى التحتية الكروية. خلال كأس العالم FIFA، ستبلغ القدرة الاستيعابية لكلّ ملعب بين 40 و50 ألف متفرج. عندما تنتهي البطولة، ستبقى الطبقات السفلية من الملاعب في قطر قادرة على استيعاب بين 20 و25 ألف متفرج، ما يناسب الكرة المحلية، في حين ستُرسل الطبقات العلوية إلى الدول النامية.
‎نعتبر أن ارسال هذه الملاعب إلى الدول النامية جزء لا يتجزأ من ملفنا، لأن هذا الأمر سيساعد على تطوير كرة القدم على الساحة الدولية. إلى جانب الملاعب، نخطّط إلى نقل تكنولوجيا التبريد التي طوّرناها إلى دول أخرى يسيطر عليها الطقس الحار، كي تتمكّن من استضافة أحداث رياضية كبرى.
‎أخيراً، سنكون قادرين على التكيّف مع التكنولوجيات الرائدة لأغراض مختلفة. عدة أنشطة لطالما اعتُبرت محظورة في السابق خلال أشهر الصيف ستكون متاحة مثل التدريب داخل ملاعب مكشوفة.

· ملعب الخور هو أحد الملاعب الجديدة التي ستُبنى في مدينة الخور على بعد 50 كلم شمال الدوحة.
‎· يستوحي الملعب تصميمه على شكل صدفة بحرية.
‎· خلال كأس العالم FIFA ستبلغ قدرة استيعاب الملعب 45،330 متفرجاً. تبلغ سعة الطبقة السفلية الثابتة 25،500 متفرج، وستُضاف إليها طبقة علوية تستوعب 19،830 متفرجاً.

· جميع المقاعد ستكون مغطاة وبعضها سوف يحصل على فرصة مشاهدة الخليج العربي الجذاب.
‎· يُمكن للجماهير أن تصل إلى الملعب من خلال سيارات الأجرة، القطار أو السيارة.
‎الوكرة

· ملعب الوكرة هو ملعب جديد سيُبنى في مركز الوكرة الجديد.
‎· صُمّم الملعب ومرفقه الرياضي المحيط به على شكل واحة. يضمّ المرفق الرياضي مركزاً للنشاطات المائية ومنشآت رياضية أخرى إلى جانب منتجع صحّي ومركز للتسوّق.

· خلال كأس العالم FIFA، ستبلغ قدرة استيعاب الملعب 45،120 متفرجاً. تبلغ سعة الطبقة السفلية الثابتة 25،500 متفرج، وستضاف إليها طبقة علوية تستوعب 19،620 متفرجاً.
‎· يُمكن للجماهير أن تصل إلى الملعب من خلال القطار أو الطريق السريعة الجديدة في الدوحة.
‎الشمال

· ملعب الشمال هو ملعب جديد سيُبنى في قطر الغربية.
‎· صُمّم الملعب على شكل مركب شراعي مستوحى من تراث الصيد البحري في منطقة الخليج العربي.

· خلال كأس العالم FIFA، ستبلغ قدرة استيعاب الملعب 45،330 متفرجاً. تبلغ سعة الطبقة السفلية الثابتة 25،500 متفرج، وستضاف إليها طبقة علوية تستوعب 19،830 متفرجاً.
‎· يُمكن للجماهير أن تصل إلى الملعب من خلال سيارة الأجرة البحرية، القطار أو السيارة. يسهل الوصول إليه عبر جسر الصداقة بين قطر والبحرين، ونتوقع قدوم 10 % من الجماهير من البحرين.
‎الريان

· ملعب الريان موجودٌ حالياً في الدوحة، وسيتمّ توسيعه قدرته الاستيعابية لكأس العالم FIFA.
‎· وسوف يكون كامل الجزء الخارجي من الملعب على شكل ‘شاشة عملاقة’ ليظهر لقطات مباريات أخرى، الأخبار واعلانات تجارية في الجزء الخارجي من الملعب

· خلال كأس العالم FIFA، ستبلغ قدرة استيعاب الملعب 44،740 متفرجاً. تبلغ سعة الطبقة السفلية الثابتة 21،282 متفرجاً، وستضاف إليها طبقة علوية تستوعب 23،458 متفرجاً. ستضاف عناصر سقفية جديدة لتغطية جميع المقاعد.
‎· يمكن للجماهير الوصول إلى الملعب من خلال القطار والسيارة.
‎الغرافة

· ملعب الغرافة موجودٌ حالياً في الدوحة، وسيتمّ توسيعه قدرته الاستيعابية لكأس العالم FIFA.
‎· وستكون واجهة الملعب ملوّنة بألوان جميع البلدان التي ستخوض نهائيات كأس العالم FIFA 2022، ويرمز ذلك الى قيم مجتمع كرة القدم العالمي

· خلال كأس العالم FIFA، ستبلغ قدرة استيعاب الملعب 44،740 متفرجاً. تبلغ سعة الطبقة السفلية الثابتة 21،175 متفرجاً، وستضاف إليها طبقة علوية تستوعب 23،565 متفرجاً. ستضاف عناصر سقفية جديدة لتغطية جميع المقاعد.
‎· يمكن للجماهير الوصول من خلال القطار أو السيارة.

‎يمكن القول، ان الوصول إلى جميع الملاعب سيكون متاحاً من خلال شبكة القطارات التي تقوم قطر حالياً ببنائها. ستفيد قطر المتراصة المشجعين واللاعبين، اذ يبعد كل ملعب نحو ساعة أو أقل عن باقي الملاعب. سيكون متاحاً للمشجعين مشاهدة أكثر من مباراة واحدة، وللاعبين التركيز أكثر علىالمباريات.

‎كلّ هذا ولم ننته بعد! تذكّروا اننا سنكشف عن المزيد من الملاعب إلى جانب العديد من المفاجآت أخرى

اترك تعليق