المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل تعمل بدار مسنين وتتفقد مزرعة أبقار

رحلة استغرقت أسبوعاً، سافرت فيها المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل خارج برلين للوفاء بوعود قدمتها في حملتها الانتخابية العام الماضي. توجهت ميركل لمدينتي بادربورن وكولونيا ومزرعة بشمال بلدة ناينبروستيل، فكيف كانت الرحلة؟
توجهت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل إلى مركزسانت جونستيفت في باديربورن لرعاية المسنين. ففي برنامج حواري مع ميركل في (سبتمبر/أيلول) الماضي أثناء حملتها الانتخابية، تلقت المستشارة الألمانية شكوى من أحد العاملين هناك. وقال فيردي كيبي، إنه تم إرساء سياسات وقوانين خاصة بدارالرعاية دون معرفة تفاصيل هامة تخص العمل هناك. كما دعى كيبي المستشارة الألمانية لزيارة المركز وهو ما فعلته ميركل وفاءاً بوعدها.
رحب العاملون وما يقرب من 40 مسناً بالمستشارة الألمانية لدى استقبالها في مركز سانت جونستيفت. وتحدث العاملون عن التحديات التي تواجههم. فعلى الرغم من كثرة عدد المسنين في ألمانيا، إلا أن انخفاض المرتبات في هذا المجال مقابل المجهود المبذول، لا تشجعهم على الاستمرار ولا تجذب أيدي عاملة جديدة. ولكن مع الاصلاحات التي تقرها ميركل في هذا المجال، سيتم توفير ما يقرب من 13 ألف فرصة عمل في السنوات القادمة.
سافرت ميركل إلى ولاية شليسفيغ هولشتاين الشمالية، حيث زارت مزرعة ألبان في منطقة ريفية. وكان مالك المزرعة، أورسولا تريدي، قد دعا ميركل لزيارته حتى ترى بنفسها تهديدات السوق التي يواجهها المزارعون. وجاءت دعوة تريدي للمستشارة الألمانية خلال برنامج تليفزيوني، يطرح من خلاله الجمهور الأسئلة والاستفسارات بشأن الأوضاع والقضايا التي تهمهم.
أكدت ميركل أن زيارتها للمزرعة كشفت لها عن التحديات التي تواجه المزارع المتوسطة. فقد واجهت تلك المزرعة في قرية نينبورستيل ضغوطاً كبيرة بسبب انخفاض أسعار الحليب ومستويات النترات في المياه.

اترك تعليق