السعودية ثاني أكبر مستورد للأسلحة الأميركية

خلال السنوات الخمس الماضية استوردت دول الشرق الأوسط 32% من إجمالي صادرات السلاح في العالم، وجاءت السعودية بعد الهند في المركز الثاني عالمياً في قائمة الدول الأكثر استيراداً للأسلحة خلال تلك الفترة، وذلك حسب تقرير أصدره معهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام (سيبري).
زيادة أمريكيّة وتراجع روسي

عزّزت الولايات المتحدة الأمريكية موقعها كأكبر مصدر للأسلحة في العالم على مدى السنوات الخمس الماضية، فقد استحوذت على ثلث صادرات الأسلحة العالمية، وباعت الولايات المتحدة هذه الأسلحة إلى 98 دولة، كانت النسبة الأكبر منها، بـ 49%، إلى دول الشرق الأوسط.
وبلغت حصة الولايات المتحدة الأميركية من نسبة الأسلحة المصدرة عالمياً 34% في الفترة الممتدة بين 2013-2017، بزيادة نسبة 25% مقارنة بالفترة الممتدة بين 2007 – 2012، وفاقت الصادرات الأمريكية من الأسلحة صادرات روسيا التي تُعتبر ثاني مصدر للأسلحة بنسبة 58%.

وحسب التقرير، من المرجّح أن تبقى الولايات المتحدة أكبر مصدر للأسلحة خلال الأعوام المقبلة نظراً للعقود التي وقعتها إدارة الرئيس السابق باراك أوباما.
وتراجعت صادرات روسيا من الأسلحة بنسبة 7.1 % خلال السنوات الخمس الماضية، مقابل تقدّم لصادرات فرنسا بنسبة 27% حيث جاءت في المركز الثالث عالمياً.
أمّا ألمانيا فاحتلت المركز الرابع على الرغم من تراجع صادراتها من الأسلحة بشكل عام بنسبة 14%، واللافت كان زيادة صادرات الأسلحة الألمانية إلى الشرق الأوسط بنسبة 109%.

وجاءت الصين في المرتبة الخامسة، بين الدول الأكثر تصديراً للسلاح خلال السنوات الخمس الماضية، بارتفاع بلغت نسبته 38% مقارنة مع السنوات 2008- 2012. وعلى الرغم من أن باكستان هي المستورد الأكبر للأسلحة من الصين، كان هناك ارتفاع ملحوظ بنسبة تصدير الأسلحة من الصين إلى الجزائر وبنغلادش.

وذكر التقرير بعض الدول التي سجّلت ارتفاعاً ملحوظاً في تصدير الأسلحة في السنوات الخمس الماضية مقارنة بالفترة الممتدة بين 2008-2012، منها إسرائيل (55%) وكوريا الجنوبية (65%) وتركيا (145%) .

واردات الأسلحة تضاعفت في الشرق الأوسط

ذكر التقرير أنّ واردات الأسلحة في منطقة الشرق الأوسط ارتفعت بنسبة 103% خلال العقد الماضي، نتيجة الصراعات والحروب التي تشهدها المنطقة.

السعودية ثاني أكبر مستورد للأسلحة عالمياً

جاءت المملكة العربية السعودية في المرتبة الثانية على لائحة أكبر مستوردي الأسلحة عالمياً في السنوات الخمس الماضية، مع ارتفاع بلغت نسبته 225% عن الفترة الممتدة من العام 2008 – 2012.
وكانت المملكة احتلت أيضاً المرتبة الثانية عالمياً كثاني مستورد للأسلحة في الفترة الممتدة من 1999 إلى 1995، ولكن نسبة استيراد الأسلحة خلال السنوات الخمس الماضية كانت أكثر بـ 48%.

اترك تعليق