الصفدي يدعو لتحرك فعّال لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي

أكد وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي؛ على أن الاردن لا يريد منظمات ارهابية على حدوده، ولا يريد منظمات مذهبية طائفية او أي قوى غير سورية، كما نص اتفاق المبادئ الذي وقعته المملكة والولايات المتحدة وروسيا لإقامة منطقة خفض التصعيد في الجنوب الغربي.
وشدد الصفدي على أهمية انتصارات التحالف الدولي عسكريا ضد عصابة “داعش” الارهابية في سورية والعراق، لافتا إلى تشديد جلالة الملك على أن الارهاب هزم ولم يدمر، والقضاء عليه يتطلب معالجة جذور الأزمات التي يعتاش عليها، وهزيمته فكريا عبر تعرية لا إنسانيته، شرا لا ينتمي إلى أي حضارة أو عرق أو دين، ولا صلة له بالدين الإسلامي الحنيف، وقيم السلام والحياة واحترام الآخر.
جاء ذلك خلال مشاركته؛ مندوبا عن جلالة الملك عبدالله الثاني، في اجتماع مجلس حلف شمال الأطلسي (الناتو) على مستوى قادة دول الحلف والدول الأعضاء في مجموعة شركاء الوضع المتقدم مع الحلف في نطاق أعمال القمة، إذ بحث أفق التعاون لتحقيق الأمن والاستقرار في منطقة جنوبي المتوسط.
ونقل الصفدي تحيات جلالة الملك لقادة الحلف، وتأكيد جلالته اعتزاز الأردن بالشراكة مع “الناتو” في تعزيز أمن واستقرار المنطقة، وتثمين جلالته للدعم الذي يقدمه “الناتو” للأردن في إطار وضع الشراكة المتقدمة للمملكة، وعبر برامج بناء القدرات الدفاعية والصناديق التمويلية. وكان أمين عام “الناتو” أكد استمرار دعم الحلف للأردن.
كما شارك أمس أيضا؛ في الاجتماع الوزاري للتحالف الدولي للقضاء على عصابة “داعش” الإرهابية، وحضره وزراء خارجية الدول الأعضاء في التحالف، وبدعوة من الولايات المتحدة الأميركية، التي ترأس وزير خارجيتها الاجتماع، وحضره ايضا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي.
وكذلك شارك في اجتماع حضره وزراء خارجية الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والسعودية ومصر، وممثل عن وزير خارجية ألمانيا، لبحث المستجدات في سورية، وسبل التعاون للتوصل الى حل سياسي للأزمة، عبر مسار جنيف، وعلى أساس قرار مجلس الأمن 2254.
وكان الصفدي مثل المملكة أمس في اجتماع وزراء خارجية دول “الناتو” بصفة المملكة شريكا متقدما مع الحلف. وترتبط المملكة التي حظيت بوضع الشراكة مع الناتو في العام 1995 بأطر شراكة استراتيجية تتيح لها الاستفادة من برامج بناء القدرات الدفاعية والصناديق التمويلية.
والتقى أيضا على هامش اجتماعات “الناتو” مع وزراء خارجية مشاركين فيها، بالاضافة إلى الممثل الأعلى للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية في الاتحاد الأوروبي فديريكا موغريني.
كما التقى الأمين العام الجديد للاتحاد من اجل المتوسط، والذي يرأسه الأردن بالشراكة مع الاتحاد الأوروبي ناصر كامل، وهنأه على انتخابه للامانة العامة للاتحاد، وبحث معه التحضيرات لعقد المنتدى الإقليمي الثالث للاتحاد نهاية العام.
وفِي مداخلة الأردن في اجتماع قمة “الناتو”، قال الصفدي إن جلالة الملك عبدالله الثاني يثمن دعم الحلف للمملكة ويؤكد شراكتها معه من أجل تحقيق الأمن والاستقرار والسلام، مؤكدا أن الأردن سيظل شريكا موثوقا في جهود تحقيق السلام والاستقرار والتصدي للتهديدات لأمننا المشترك، مشددا على أن الأردن ملتزم بالاستمرار في محاربة الاٍرهاب وظلاميته.
وقال “إن الارهاب وظلاميته يعتاشان على اليأس والجهل والصراع، وإن دحرهما يتطلب حل الصراعات وإنهاء جذور التوتر وبناء المدارس، وتوفير فرص العمل وتحقيق الاصلاحات السياسية التي تحسن الحوكمة وإيجاد الأفق”.
وشدد الصفدي على أن حل الصراع الفلسطيني الاسرائيلي على أساس حل الدولتين الذي يضمن قيام الدولة الفلسطينية المستقلة على خطوط الرابع من حزيران (يونيو) 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، لتعيش بأمن وسلام إلى جانب إسرائيل، مفتاح تحقيق السلام والاستقرار الإقليميين.
وأكد خلال لقاءاته واجتماعات بروكسل على أن مركزية أمن الشرق الأوسط واستقراره للأمن والسلم الدوليين، يفرضان تحركا فاعلا وسريعا لمعالجة أزمات المنطقة، وفي مقدمتها الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، محذرا من استمرار غياب الأفق السياسي، لإنهاء الاحتلال وتلبية حق الشعب الفلسطيني في الحرية والدولة.
وقال الصفدي إن إجراءات إسرائيل الأحادية وتجذر الانسداد السياسي، يجعلان من تفجر العنف الذي يهدد أمن واستقرار المنطقة والعالم، خطرا حتميا في ضوء استحالة استمرار الوضع الراهن.
وقال إن الاردن تحمل فوق طاقته فيما يتعلق باستقبال اللاجئين، في الوقت الذي يتراجع فيه الدعم الدولي للمساعدة بتلبية احتياجات مليون وثلاثمائة ألف سوري، يستضيفهم الاْردن ويوفر لهم التعليم والخدمات الصحية وفرص العمل، مؤكدا أن الاردن لم يتخل عن دوره الإنساني إزاء اللاجئين، ويستمر في القيام بهذا الدور بكل امكاناته، لكن ثقل العبء يتطلب أن يتحمل المجتمع الدولي المسؤولية في حمله.
وأكد الصفدي اهمية تكاتف جهود المجتمع الدولي لتحقيق تقدم في جهود التوصل لحل سياسي للأزمة، يقبله الشعب السوري ويضمن وحدة سورية وتماسكها، ويقدم مصالح الشعب السوري وحقه في العيش بأمن واحترام على أرضه فوق كل اعتبار، ويتيح عودة اللاجئين لوطنهم، داعيا للتوصل إلى أرضية مشتركة، وتحديد نقاط التقاء مع روسيا للتوصل إلى تسوية سياسية للازمة التي يشكل التوافق الأميركي الروسي شرطا لحلها.
واكد الصفدي ضرورة تأمين الشعب السوري في الجنوب السوري على أرضه، والتزام الضمانات التي جرى التوصل لاتفاقيات المصالحة على أساسها، وإيصال المساعدات للمدنيين من الداخل السوري، داعيا لوضع حد للمعاناة والدمار والقتل الذين تسببهم هذه الأزمة، وحماية الشعب السوري والحفاظ على وحدة سورية وتحريرها من الإرهاب وعصاباته.
وشدد على ان الاردن لا يريد منظمات ارهابية على حدوده، ولا يريد منظمات مذهبية طائفية او أي قوى غير سورية، كما نص اتفاق المبادئ الذي وقعته المملكة والولايات المتحدة وروسيا لإقامة منطقة خفض التصعيد في الجنوب الغربي.
وأشاد الصفدي بتضحيات العراق الشقيق لهزيمة “داعش” الارهابية، مبينا أن هذه التضحيات “لن تنسى، وإن الأردن يقف مع الحكومة العراقية، وهي تعمل على تحقيق المصالحة التي تضمن حقوق جميع العراقيين وتبني العراق الديمقراطي”.
إلى ذلك؛ أشاد حلف “الناتو” بدور الأردن الرئيس بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني في استقرار المنطقة، إذ اكد وزراء “الناتو” خلال اجتماع وزراء خارجية الحلف؛ مركزية الدور الأردني وفرادة نموذجه، باعتباره قوة للاستقرار وشريكا موثوقا في محاربة الارهاب وجهود حل أزمات المنطقة، وتكريس ثقافة السلام واحترام الآخر، مثمنين الدور الإنساني الكبير الذي يؤديه إزاء اللاجئين، مؤكدين التزامهم في الاستمرار بدعم الأردن.-(بترا)

اقرأ ايضاً

اترك تعليق