مجلس المسلمين في ألمانيا يطالب باستقالة مسؤولين باتحاد الكرة انتقدا اللاعب أوزيل

طالب المجلس المركزي للمسلمين في ألمانيا باستقالة رئيس الاتحاد الألماني لكرة القدم، رينهارد غريندل، ومديره الإداري، أوليفر بيرهوف، لانتقادهما اللاعب الألماني (تركي الأصل)، مسعود أوزيل.

وقال رئيس المجلس، أيمن مزيك، الثلاثاء، في تصريحات لقناة “إي اس بي ان” الأمريكية الخاصة نشرتها على موقعها الإلكتروني: “اللعب العنيف يعاقب عليه في الرياضة بالبطاقة الحمراء (الطرد)”.

وأضاف: “غريندل وبيرهوف يجب أن يستقيلا من منصبيهما، إذا كانا لم يتعلما خلال مسيرتهما المهنية الطويلة شيئا سوى: أن تخسر كأوزيل (29 عاما) بدلا من أن تخسر كفريق”.

ويقصد مزيك بأن غريندل وبيرهوف كمسؤولين رياضيين يحاولان إلقاء مسؤولية خروج المنتخب الألماني من منافسات بطولة كأس العالم على أوزيل، بدلا من تحمل المسؤولية كفريق.

ويدور في ألمانيا جدل حول ملف الاندماج في المجتمع الألماني، لاسيما منذ لقاء أوزيل، صانع ألعاب نادي أرسنال الإنكليزي، مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وقال مزيك: “إذا كان هذا الجدل له حيثية لكان بيرهوف وغريندل خارج منصبيهما الآن بعد بياناتهما الغاضبة (حول أوزيل)”.

ودعا غريندل، الأسبوع الماضي، أوزيل، المتوج بكأس العام 2014، إلى توضيح ملابسات لقائه أردوغان بلندن، في مايو/ أيار الماضي، قبل انطلاق المونديال المقام حاليا في روسيا.

فيما قال بيرهوف إنه كان يجب إعادة التفكير في ضم أوزيل للمنتخب الألماني بعد لقائه أردوغان.

وخرج المنتخب الألماني من الدور الأول في كأس العالم بروسيا، إثر خسارته من المكسيك بهدف نظيف وكوريا الجنوبية بهدفين دون رد، وفوزه على السويد بهدفين لهدف.

وهذه هي المرة الأولى منذ عام 1938 التي يخرج فيها المنتخب، الملقب بـ”الماكينات”، من الدور الأول للمونديال، الذي يقام كل أربع سنوات.

(الأناضول)

اقرأ ايضاً

اترك تعليق