نواب يحذرون من أي تنازل لتمرير صفقة القرن: الشعوب لن تقف مكتوفة الأيدي

حذر نواب من ممارسة ضغوط على الاردن بطرق مختلفة من أجل اجباره على القبول بصفقة القرن، مشيرين إلى أن القبول بتلك الصفقة يعني تصفية القضية الفلسطينية، ومن ثمّ الاضرار بالمملكة الأردنية الهاشمية والشعب الأردني.

وأجمع النواب على رفض “صفقة القرن” باعتبارها “صفقة لبيع فلسطين والمقدسات” على حساب الشعبين الأردني والفلسطيني، مؤكدين على أنها ستؤدي لاشعال المنطقة أكثر.

العبادي: الشعوب لن تقف مكتوفة الأيدي

النائب الدكتور بركات العبادي رأى من جانبه أن أيّ خطة أو حلّ للقضية الفلسطينية لن يكتمل إذا لم يتضمن تأكيد حقوق الشعب الفلسطيني باقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس، حيث أن الشعوب لن تقف مكتوفة الأيدي إذا ما مخططات تستهدف وجود بلدانهم؛ سواء في الأردن أو فلسطين..

وقال العبادي إن المملكة ستبقى ترفض تلك الصفقة لما تحمله من مخاطر كبيرة على الأمن القومي الأردني، إلى جانب أن الفلسطينيين لن يقبلوا باسقاط حق العودة والتنازل عن المقدسات مقابل منحهم أجزاء من أحياء القدس، الأمر الذي سيرجّح انفجار انتفاضة ثالثة لن يتمكن أحد من ايقافها.

ولفت العبادي إلى أن الحكام العرب هم من سيكونوا ضحية المخططات الصهيونية، وذلك لكون الشعوب “المارد” ستصحو يوما من غفوتها ولن يردّها شيء عن الانفجار في منطقة تغلي كالبركان.

السعود: مؤامرة كبرى

ومن جانبه، أكد النائب الدكتور حسن السعود على أن الشعب الأردني بكافة أطيافه يرفض هذه الصفقة وكل التفاصيل التي يتم تداولها وتشير إلى تصفية القضية الفلسطينية على حساب الأردن وفلسطين.

وقال السعود إن المملكة تواجه ضغطا وحصارا غير مسبوق من أجل القبول بتلك الصفقة المشؤومة، مشيرا إلى أنها مؤامرة كبرى لانهاء القضية الفلسطينية.

ولفت السعود إلى أن الهجوم المستمر على المؤسسات الوطنية التي تحظى باجماع الشعب الأردني من شأنه اضعاف تلك المؤسسات، وكلّ ذلك سيؤدي في النهاية إلى انهيار تلك المؤسسات وشرذمتها.

وختم السعود قائلا: “سنبقى صامدين في وجه المؤامرة ونواجه تلك الضغوط ونلتف حول مؤسسات الدولة”.

الطعاني: الضغط لن يدفعنا للاستسلام

النائب نضال الطعاني قال إن كل ما يجري من ضغوط على الأردن من قبل دول شقيقة وصديقة، والحصار الاقتصادي الذي يُمارس على الشعب الأردني لن يدفعنا للاستسلام لتلك المؤامرة والقبول بها حتى لو وصلنا الى مرحلة الجوع.

وأضاف الطعاني إن جزءا من مخطط تصفية القضية الفلسطينية بصفقة القرن يتضمن الهجوم على مؤسسات وطنية من أجل اضعافها وارباكها، محذرا المواطنين من الانخراط في ذلك الهجوم.

ودعا الشعب الاردني الى عدم الانسياق خلف تلك المحاولات والالتفاف حول مؤسسات الدولة ودعمها نظرا لانها تمثل السيادة الاردنية، كما تشكّل عاملا من عوامل استقرار الأوضاع في المملكة وفلسطين. الاردن24

اقرأ ايضاً

اترك تعليق