زين العابدين بن علي يشكو الفقر ودخله يأتي من “صدقة”

شكا الرئيس التونسي الأسبق زين العابدين بن علي، “ضيق ذات اليد” في منفاه بمدينة جدة السعودية، واعترف بأخطاء ارتكبت خلال حكمه، لكنه عزاها لأصهاره، وأظهر رغبة بالعودة إلى تونس.

وفي أول تصريح لبن علي منذ الإطاحة به من الحكم إثر ثورة شعبية في عام 2011، نقل القيادي السابق في حركة النهضة صابر الحمروني، الذي زاره في منفاه في السعودية، نقل عنه قوله إنه يعاني “أوضاعا مادية صعبة”، رغم أن منظمة “الشفافية العالمية” قدرت ثروة أسرته بـ13 مليار دولار، منها 5 مليارات دولار تعود له (بن علي) وحده.

وقال الحمروني في تقرير نشره اليوم موقع”حقائق أون لاين” إن زين العابدين بن علي يعيش “وضعا ماديا غير مستقر”، مبينا أن “دخله يأتي من صدقة تمنحها له الحكومة السعودية، بعد أن حرمته الدولة التونسية من راتبه التقاعدي”.

ونشر الحمروني، وهو رئيس جمعية “بريق الحقوقية”، صوراً له مع بن علي، عبر صفحته الرسمية على “فيسبوك”، ونقل عن بن علي، قوله إنه “يرغب بالعودة إلى تونس والمثول أمام القضاء، والخضوع لمحاكمة في القضايا المتهم بها، شرط أن تجرى محاكمته وفق معايير قضائية عادلة تحترم حقوق الإنسان ودون خلفيات سياسية”.

ويقول الحمروني، القيادي السابق في حركة النهضة التونسية، إنه التقى زين العابدين بن علي في مقر إقامته بجدة في مناسبتين، وذلك في شهري يناير، وأبريل الماضيين، مشيرا إلى أنه التقى الرئيس التونسي الأسبق لـ”الاطمئنان على صحته”، بصفته ( الحمروني) ناشطا حقوقيا ورئيس جمعية تعني بالمساجين السياسيين وبالعدالة الانتقالية، مضيفا أنه سيلتقيه في مناسبة أخرى خلال الفترة القادمة، دون أن يعلن عن موعد محدد لذلك.

ار تي

اترك تعليق