رئيس شبكة “فير” الروسية لمكافحة التمييز يتهم الزعيم الشيشاني باستغلال محمد صلاح سياسيا؟

قال بيارا بووار رئيس شبكة “فير” لمكافحة التمييز في روسيا إن النجم المصري محمد صلاح هداف ليفربول والدوري الإنجليزي الممتاز الموسم الماضي تم استخدامه سياسيا من قبل الزعيم الشيشاني رمضان قديروف الذي التقط عدة صور مع صلاح قبل التدريب الأول للمنتخب المصري في غروزني بروسيا.
ويتخذ المنتخب المصري من غروزني مقرا له حيث يتعرض نظام قاديروف لانتقادات شديدة بسبب مزاعم تورطه الكبير في انتهاكات لحقوق الإنسان.
وقال بووار لهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) إن الفيفا ارتكب “خطأ كبيرا” في السماح للشيشان باستضافة أحد منتخبات كأس العالم في غروزني.
وكان قديروف قد دافع عن سجله في مجال حقوق الإنسان في مقابلة سابقة مع (بي.بي.سي) في وقت سابق من هذا العام.
وفي المقابلة التي تمت في يناير/كانون الثاني الماضي أصر قاديروف على أن جميع التقارير عن أعمال القتل خارج القانون والتعذيب في الشيشان “مختلقة”.
وقد حافظ الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) على التزامه بحماية حقوق الإنسان ، وقال في وقت سابق من هذا العام إنه “ليس لديه أي سبب للاعتقاد بأن اختيار الاتحاد المصري لكرة القدم لتحديد موقع معسكره الأساسي في غروزني سيؤدي إلى آثار سلبية خاصة على حقوق الإنسان”.
ومع ذلك ، قال المدير التنفيذي لشبكة “فير” لهيئة الإذاعة البريطانية BBC: “لقد أثارنا مخاوف بشأن الشيشان كونها مركز تدريب للمنتخبات لفترة طويلة. إذا كنت تعرف قاديروف وتدرك الطريقة التي يدير بها المنطقة ، فعندئذ ستعرف مدى استغلاله لصلاح”.
وأضاف “أعتقد أن الفيفا قد ارتكب خطأ كبيرا بالسماح للشيشيان باستضافة تدريبات أحد منتخبات كأس العالم”.
يأتي ذلك في الوقت الذي أكدت فيه منظمة العفو الدولية أن الصورة مع صلاح كانت “رياضة بحتة”.
وأضاف ألان هوغارث ، رئيس قسم السياسة والشؤون الحكومية في منظمة “أمنيستي”: “كان رمضان قاديروف دائما يرى صلاح فرصة له لالتقاط الصور معه لكن على مشجعي ليفربول ومصر أن ينظروا إلى ما وراء هذه الصورة المبهجة”. الشرق الاوسط

اقرأ ايضاً

اترك تعليق