مصر.. الإعدام لشخصين أحدهما قتل طفلا والآخر اغتصب ابنته

قضت محكمة جنايات القاهرة، اليوم الثلاثاء، بإعدام رجل أمن شنقًا، لإدانته في واقعة قتل طفل عمدًا لسرقته.

وأصدرت محكمة جنايات القاهرة حكمها ضد الخفير النظامي رضا حسني، بعدما أقدم على قتل المجني عليه الطفل مصطفى عبدالفتاح بتوجيه عدة طعنات له.

واعترف المتهم أمام المحكمة بقتل المجني عليه بتسديد عدة طعنات لجسده باستخدام سلاح أبيض “سكين”، بعد محاولة مقاومته له خلال سرقته.

وأسندت النيابة العامة إلى المتهم تهم القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد، وكذلك سرقة منقولات المجني عليه، قبل أن تحيله للمحاكمة الجنائية.

وفي جريمة أخرى، قضت محكمة مصرية بإحالة أوراق مواطن إلى مفتي الديار، لأخذ الرأي الشرعي في إعدامه، لإدانته بواقعة اغتصاب ابنته على مدار 3 سنوات.

وجاء قرار محكمة جنايات الزقازيق في محافظة الشرقية شرق البلاد، بعدما عقدت عدة جلسات استمعت فيها لدفاع المتهم وعريضة الاتهام التي وجهتها النيابة له، وكذلك شهادة والدة الطفلة، والاطلاع على تقرير الطب الشرعي.

وتشير التفاصيل إلى أن مواطنًا يدعى عاصم اعتدى على طفلته “وردة” جنسيًا عدة مرات بمعاشرتها معاشرة الأزواج، حيث بدأ الأمر منذ كان عمرها 13 عامًا واستمر حتى وصل عمرها إلى 16 عامًا.

وكشفت تحقيقات النيابة العامة في الواقعة، أن والدة الطفلة اكتشفت أن ابنتها ظهرت عليها أعراض الحمل عند سن الـ16 عامًا، مبينةً أنها اعترفت لها بتصرفات والدها وأنه أجبرها على معاشرته جنسيًا في غياب الزوجة.

وبيّنت التحقيقات أن والد الطفلة اعترف بجريمته مبررًا إياها بأن زوجته لم تعد تعطيه حقوقه الشرعية، ولا يستطيع الزواج من غيرها فأوقعه الشيطان في هذا الأمر.

اقرأ ايضاً

اترك تعليق