قبيل الانتخابات … إردوغان يستجيب لمطالب سائقي التاكسي و “ينهي” عمل خدمة أوبر في تركيا

حملة انتخابية والهدف أوبر. كل الطرق تؤدي إلى ودّ الناخب ومنه إلى صناديق الاقتراع أو هكذا يرى الرئيس إردوغان.

أعلن الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، الجمعة عن “انتهاء” عمل خدمة أوبر في بلاده، بعد مطالبات من قبل سائقي سيارات الأجرة في إسطنبول لحظر هذه الخدمة التي يعتبرون أنها غير قانونية وتعرقل عملهم.

وقال إردوغان خلال لقاء حضره سائقو سيارات الأجرة في إسطنبول: “هذا الشيء الذي يدعى أوبر ظهر. لكن عمله انتهى. ولن يعود مرة أخرى”.

وأضاف الرئيس التركي المرشح للانتخابات المرتقبة في الرابع والعشرين من هذا الشهر: “لدينا نظام لسيارات الأجرة. من أين أتى هذا الأوبر يا أخي؟ إنه يستخدم في أوروبا، وأنا لا يهمني ذلك. سنتخذ القرار بأنفسنا”.

ويحمل هذا القرار أهمية كبيرة بالنسبة لأكثر من 17 ألف سائق تاكسي يعملون في مدينة إسطنبول السياحية، التي يقطنها أكثر من خمس سكان البلاد البالغ عددهم 81 نسمة. وقد ارتفعت حدة التوتر في قطاع سيارات الأجرة، منذ دخول خدمة أوبر في عام 2014.
وجاءت تصريحات إردوغان بعد الإعلان عن لوائح تنظيمية جديدة لتشديد شروط تراخيص قيادة السيارات، ما يصعب عملية التسجيل في خدمة أوبر بالنسبة للسائقين. وأرفقت الشروط الجديدة بعقوبات تصل إلى حدِّ حظر قيادة السيارة لمدة عامين في حال تم الإخلال بتلك القواعد.

وتقول شركة أوبر، التي لم تعلق بعد على القرار، إن حوالى ألفي سائق يعملون على سيارات الأجرة الصفراء في تركيا يستخدمون الخدمة من أجل إيجاد زبائن، وأن 5 آلاف من الشاحنات يستخدمون خدمة “أوبر العملاقة” لنقل المجموعات أو الأغراض الضخمة. ورفضت الشركة الكشف عن مجمل عدد مستخدمي أوبر في تركيا.

وكان سائقو التاكسي في إسطنبول قد رفعوا دعوى قضائية ضدّ خدمة أوبر، في وقت سابق من العام، واتهموها بعرقلة أشغالهم والعمل بصور غير قانونية. وقد سُجلت تقارير عن تعرض سائقي أوبر أو زبائنها إلى سوء المعاملة أو التهديد من قبل سائقي سيارات التاكسي الصفراء.

اترك تعليق