امرأة روسية تقتل ابنتها بطريقة وحشية وتعفو عن صديقة الابنة لإيمانها بالله

رفعت شرطة جمهورية ياقوتيا الروسية دعوى جنائية ضد مواطنة بتهمة قتل ابنتها الصغيرة وإلحاق الضرر بصحة طفلة أخرى.

وأفادت شرطة الجمهورية بأن امرأة من سكان جمهورية ياقوتيا بشمال شرق سيبيريا اصطحبت، في 16 مارس الماضي، طفلتين صغيرتين إلى مرآب المنزل، حيث انهالت على ابنتها (9 أعوام) بالضرب بصورة وحشية وقتلتها بأداة حديدية، ثم أخفت جثمانها أسفل المرآب.
وقامت المرأة عقب ارتكاب الجريمة بتجريد صديقة ابنتها (7 أعوام) من ثيابها، وبدأت بضربها، قبل أن تتوقفت لتسأل الطفلة ما إذا كانت تؤمن بالله أم لا. وبعد أن أجابت الطفلة مؤكدة أنها مؤمنة، استدعت المرأة سيارة أجرة لتنقلها إلى البيت.

وبعد فحص المرأة، تبين لخبراء الأمراض النفسية أنها مصابة باضطراب عقلي، وأكدوا أنها تشكل خطرا على المجتمع.

وأصدر المدعي العام للمنطقة قرارا بفتح ملف جنائي ضد المرأة وآخر لخبراء النفس يقضي بإحالة القضية الجنائية إلى المحكمة التي يجب أن تتخذ قرارا بعزلها عن المجتمع وعلاجها قسرا. كما تم رفع دعوى جنائية ضد المسؤولين في أجهزة الرقابة على العائلات.

اترك تعليق