نيمار يؤكد عدم جاهزيّته بعد .. وميسي لا يرشح الأرجنتين

أكد نيمار مهاجم منتخب البرازيل لكرة القدم انه “ليس جاهزا مائة بالمائة” بعد الجراحة التي خضع لها لمعالجة كسر في مشط القدم، لكنه أكد في الوقت ذاته جهوزيته للعب في كأس العالم.

وقال نيمار للصحفيين في مقر تدريبات المنتخب في ريو دي جانيرو “لست جاهزا بعد بنسبة مائة بالمائة. الأمر يحتاج لبعض الوقت”.

وتابع “لا زلت أشعر بالخوف قليلا، لكن أمامنا بضعة أيام قبل بدء مشاركتنا”.

وجاء كلام نيمار قبل ساعات من توجه المنتخب البرازيلي إلى انجلترا لمتابعة استعداداته لكأس العالم.

وتابع مهاجم باريس سان جرمان الفرنسي “احتاج إلى مزيد من الوقت للتخلص من هذا الخوف، ولكنني جاهز للعب ولا شيء يمكن ان يوقفني عن ذلك”.

ولم يلعب نيمار (26 عاما) منذ تعرضه الى اصابة في مباراة سان جرمان ضد مرسيليا في الدوري الفرنسي في 25 شباط (فبراير) اضطرته الى الخضوع الى عملية جراحية، لكنه عاود التدريبات قبل عشرة ايام في معسكر منتخب البرازيل استعدادا لكأس العالم.

واضاف أغلى لاعب في العالم “اشعر بأنني جيد بدنيا، وان قدمي على ما يرام. بالطبع يجب أن أتكيف مع بعض الامور لانني لا زلت اشعر بعدم راحة، الا ان ذلك لن يمنعني من اللعب”.

وأوضح “أن اللعب في كأس عالم للمرة الثانية حلم، وآمل أن لا يتوقف مرة أخرى”.

وخاض نيمار غمار مونديال 2014 في بلاده لكنه تعرض الى اصابة خطيرة في الظهر في ربع النهائي ضد كولومبيا ابعدته اشهرا عدة عن الملاعب. ولقيت البرازيل في نصف النهائي خسارة فادحة أمام المانيا 1-7.

وتخوض البرازيل مباراتين وديتين قبل انطلاق مونديال روسيا في 14 حزيران (يونيو)، فتلعب مع كرواتيا على ملعب انفيلد الخاص بنادي ليفربول الانجليزي في 3 منه، ثم ضد النمسا في فيينا في العاشر من الشهر ذاته.

ووقعت البرازيل حاملة الرقم القياسي بخمسة القاب في الدور الاول من المونديال ضمن المجموعة الخامسة الى جانب سويسرا وكوستاريكا وصربيا.

البرازيل إلى لندن

توجه منتخب البرازيل الأول صوب لندن بعد أسبوع من التدريبات في البلد اللاتيني، لبدء المرحلة الثانية للإعداد لمونديال روسيا في إنجلترا.

وغادر منتخب “السامبا” البلاد بعد زيارة المتحف الذي يضم كؤوس العالم الخمسة التي توج بها وكان آخرها في العام 2002 بكوريا الجنوبية واليابان وكذلك الكؤوس الأخرى التي فازت بها البرازيل.

واستغل نجم “السيليساو” نيمار زيارته للمتحف لالتقاط صور “سيلفي” إلى جانب كؤوس العالم، نشرها لاحقا عبر حساباته الرسمية في شبكات التواصل الاجتماعي، مؤكدا سعيه للفوز باللقب السادس لبلاده.

وستستغرق المرحلة الثانية للإعداد للمونديال في لندن 12 يوما من التدريبات في منشآت نادي توتنهام.

وسيعسكر المنتخب “الكناري” بدءا من 11 حزيران (يونيو )في مدينة سوتشي الروسية، للاستعداد لمباراته الأولى في المونديال يوم 17 يونيو في روستوف ضد سويسرا.

وضمت قائمة المنتخب المتوجهة إلى لندن 20 من أصل 23 لاعبا استدعاهم المدير الفني تيتي للمونديال، حيث سينضم لاحقا كل من لاعبي ريال مدريد، المتوج مؤخرا بدوري أبطال أوروبا، مارسيلو وكاسيميرو، إضافة للاعب ليفربول، وصيف البطل، روبرتو فيرمينو.

وتعد البرازيل من أقوى المنتخبات المرشحة للتتويج باللقب، حيث تحتل حاليا المركز الثاني عالميا في تصنيف الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، إضافة لإنهائها تصفيات أميركا الجنوبية المؤهلة للمونديال في الصدارة وبفارق كبير عن باقي المنافسين.

مكافآت برازيلية ضخمة

ذكرت تقارير صحفية، أن مكافأة ضخمة تنتظر لاعبي المنتخب البرازيلي، حال تمكنوا من اقتناص لقب كأس العالم.

وقالت صحيفة “فولها دو ساو باولو”، إن الاتحاد البرازيلي لكرة القدم، سيمنح كل لاعب، مليون دولار، حال الفوز بلقب كأس العالم.

وأضافت الصحيفة “هذا الرقم يفوق 5 أضعاف ما حصل عليه المنتخب البرازيلي، المتوج بمونديال 2002”.

وتابعت “الاتحاد البرازيلي قسم المكافآت على 3 مراحل، الأولى عن التأهل للمونديال، والثانية عن بلوغ النهائي، والثالثة هي مليون دولار حال التتويج باللقب”.

ميسي: اسبانيا لم تخطر ببالي مطلقا

قال النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي إن منتخب “راقصي التانغو” ليس من بين المرشحين للفوز بكأس العالم في مونديال روسيا.

وأوضح مهاجم برشلونة في تصريحات لقناة “إل تريسي” الأرجنتينية أن منتخبات إسبانيا والبرازيل وألمانيا الأوفر حظا للفوز بمونديال روسيا.

وأكد ميسي الذي سيكمل عامه الـ31 في 24 حزيران (يونيو) المقبل، أي خلال المونديال، أنه لن يترك “برسا” طالما يوجد في أوروبا، مشيرا إلى أنه يميل للعب في فريق نيولز أولد بويز الأرجنتيني، لكنه لا يعرف ما إذا كانت هذه الفرصة ستلوح في الأفق أم لا.

وحول منافسات المونديال، قال نجم برشلونة “ينبغي أن نذهب بهدوء إلى روسيا، لا يمكن أن نقول إننا سنرفع كأس العالم، لأننا لسنا الأفضل، يجب أن نكون واقعيين، لكن ينبغي أن نمضي من الشعور بالتواضع نحو البحث عن تحقيق الحلم”.

ومن المقرر أن تخوض الأرجنتين غمار المونديال ضمن المجموعة الرابعة التي تضم كرواتيا وأيسلندا ونيجيريا.

30 ألف مشجع في مران الأرجنتين

أجرى المنتخب الأرجنتيني مرانه أول من أمس الأحد على ملعب “أوراكان” وسط حضور 30 ألف متفرج، غالبيتهم من الأطفال، الذين حظوا بفرصة مشاهدة النجم ليونيل ميسي عن قرب، وذلك استعدادا لكأس العالم في روسيا.

واستمر المران، تحت أعين المدرب خورخي سامباولي، لمدة ساعة في حضور الآلاف من الأطفال.

وشمل المران بعض الفقرات البدنية والتكتيكية، في الوقت الذي خاض فيه المدافع نيكولاس أوتاميندي تدريبات منفردة بسبب معاناته من إصابة في منطقة الحوض.

وعقب انتهاء المران، قام اللاعبون بإهداء الكرات والقمصان للجماهير الحاضرة في المدرجات.

وكان النبأ السيء أول من أمس هو إصابة ماركوس أكونيا، الذي تعرض لكدمة في الركبة اليسرى وسيخضع لفحوصات طبية لتحديد مدى حجم الإصابة وفقا لتصريحات الطاقم الطبي بالمنتخب.

من جانبه، أكد المدافع كريستيان أنسالدي في تصريحات لـ”إفي” أن خوض المران أمام الجماهير “كان تجربة رائعة لأن التواصل معهم أمر يسعدنا كلاعبين، لاسيما أن غالبيتهم كانوا من الأطفال”.

وحصل اللاعبون على راحة لساعات حتى موعد المران المسائي والأخير قبل المباراة الودية أمام هايتي على ملعب “لا بومبونيرا” اليوم الثلاثاء.

ويخوض بطل العالم مرتين في 1978 و1986 مونديال روسيا ضمن المجموعة الرابعة إلى جانب كرواتيا ونيجيريا وآيسلندا، حيث سيكون الافتتاح أمام آيسلندا في 16 حزيران (يونيو) المقبل، ثم سيواجه بعدها بخمسة أيام كرواتيا، قبل أن ينهي الدور الأول بمواجهة نيجيريا يوم 26 من الشهر نفسه.

نوير جاهز

أكد مانويل نوير، حارس مرمى بايرن ميونيخ والمنتخب الألماني، جاهزيته، قبل انطلاق منافسات كأس العالم.

ولم يشارك نوير، في المباريات، منذ تجدد إصابته في مشط القدم، خلال أيلول (سبتمبر) الماضي، إذ لا يزال يواصل التدريبات، من أجل اللحاق بالمونديال الروسي.

وقال نوير، في تصريحات للموقع الرسمي للاتحاد الألماني “لياقتي جيدة، أعتقد أن الطاقم التدريبي ومدربي اللياقة، يشعرون بالرضا تجاه ما وصلت إليه”.

وأضاف صاحب الـ 32 عامًا “أنا في وضعية بدنية جيدة جدًا، لقد قمنا بعمل جيد، سواء في المنتخب أو في بايرن ميونخ، لذلك أجد الأمور مبشرة حقًا”.

الفوز شعار البيرو

أكد الأرجنتيني ريكاردو غاريكا، المدير الفني لمنتخب بيرو، أن فريقه يمر بـ “لحظة رائعة” وأن هدفه الوحيد هو الظهور بمستوى جيد، وتحقيق الفوز في مبارياته ببطولة كأس العالم 2018 بروسيا.

وقال غاريكا في تصريحات صحفية: “نحن نستمتع بهذه اللحظة ونفكر في الفوز، نحن نعيش هذه اللحظة بإدراك كامل نظرا للمسؤولية الكبيرة لتمثيل بيرو، الفريق يصبح أكثر صلابة في كل مرة، نؤمن بأننا قادرون على المنافسة، الفوز هو النتيجة الوحيدة التي نقبل بها”.

وفي آخر مؤتمر صحفي عقده في بيرو، قبل سفره مع الفريق إلى أوروبا، أشار غاريكا إلى أن منتخب بيرو “يتمتع بحالة عالية من التركيز منذ وقت طويل من أجل الوصول إلى المونديال بأفضل صورة، كما هو الحال بالنسبة لباقي المنتخبات”.

وتأهل منتخب بيرو إلى المونديال بعد 36 عاما من الغياب، ومن المقرر أن يودع جماهيره قبل بدء معسكره الأوروبي، بمباراة ودية أمام اسكتلندا على الملعب الوطني في ليما، عاصمة بيرو، اليوم الثلاثاء.

وأضاف غاريكا قائلا: “اسكتلندا فريق صعب، نحن نقوم بدراسته، ندرك أنه يمر بمرحلة تغيير وأننا سنواجه منتخبا قويا للغاية”.

وبعد مباراة اسكتلندا، تخوض بيرو وديتين خارج الديار، حيث تلتقي مع السعودية في النمسا ثم تواجه سويسرا على ملعب الأخيرة.

واستطرد غاريكا قائلا: “يجب أن نتحسن مع المباريات الودية، سنسعى إلى أن نصل إلى ذروة المستوى الفني والبدني”.

وأكمل قائلا: “هذه فرصة فريدة تمنحها لك الحياة، إنها لحظتنا، نؤمن بقدرتنا، علينا أن نواجه الحاضر، إنه رائع”.

وتلعب بيرو في المونديال في المجموعة الثالثة بجانب منتخبات أستراليا والدنمارك وفرنسا.

“بي إن” طلبت من الفيفا التدخّل

طلبت شبكة “بي ان سبورتس” القطرية مالكة حقوق بث كأس العالم في كرة القدم 2018، من الاتحاد الدولي للعبة (فيفا) اتخاذ إجراءات قانونية لوقف “مقرصني” بثها في السعودية، بحسب ما أفاد مسؤولون في الشبكة أمس الاثنين.

وقالت المستشارة القانونية العامة لمجموعة “بي ان” صوفي جوردان لوكالة فرانس برس “طلبنا من الفيفا اتخاد إجراء قانوني مباشر ضد عرب سات والاشارات التي في حوزتنا تظهر انهم مسؤولون عن ذلك”، في إشارة الى منظمة الاتصالات الفضائية العربية التي تتخذ من الرياض مقرا لها.

وأضافت جوردان ان الشبكة القطرية “في حوار متواصل” مع الفيفا حيال هذه المسألة.

وتقول “بي ان” ان الحقوق الحصرية التي تمتلكها لنقل الفاعليات الرياضية، بما فيها الدوريات الاوروبية الكبرى في كرة القدم، تتعرض للقرصنة من قبل موزعين انطلاقا من السعودية المجاورة.

وتشير الى ان مجموعة قنوات تحت مسمى “بي آوت كيو” تقوم منذ تشرين الأوّل (أكتوبر) الماضي باعادة بث محتواها عبر قمر “عرب سات”.

والعلاقات بين قطر والسعودية مقطوعة منذ الخامس من حزيران (يونيو) 2017. وتتهم الرياض الامارة الغنية بالغاز بدعم تنظيمات متطرفة في المنطقة، الأمر الذي تنفيه قطر.-(وكالات)

اقرأ ايضاً

اترك تعليق