الشرطة العسكرية الروسية تعتقل “معفشين” من جيش الأسد وتذلهم .. فيديو

في مشهد رمزي وذي دلالات في سوريا، شهدت الأحياء الجنوبية من العاصمة السورية دمشق ارباكاً وصدمة للنظام وقواته، بعد تعمد الشرطة العسكرية الروسية إهانة واعتقال عناصر من الحرس الجمهوري للنظام، ومعاقبتهم في الشارع أمام الناس وإجبارهم على التمدد على الأرض بعد القبض عليهم عقب عمليات السرقة التي نفذوها في بلدات ببيلا ويلدا وبيت سحم جنوبي العاصمة.
وأظهرت مقاطع وصور، تداولها ناشطون مؤيدون ومعارضون، إذلال القوات الروسية جنود الحرس الجمهوري أمام عشرات المدنيين، وتنفيذ بعض العقوبات العسكرية بحقهم، واعتقالهم، فيما أثارت الحادثة حالة إحباط بين الطيف الموالي للأسد، وطالب بعضهم القيادة الروسية برد اعتبار الجيش النظامي، وآخرون حذروها من وقوع مواجهات فردية.
القناة المركزية لقاعدة حميميم الروسية عقبت على الصور بالقول: «بكل تأكيد القوات الروسية لا تسمح بحدوث انتهاكات في المناطق التي تم تحريرها بمشاركتنا، وقد تم إلقاء القبض على عناصر تتبع لإحدى الفرق القتالية البرية تنتهك القانون في مناطق جنوب العاصمة دمشق».
المحلل السياسي المقرب من النظام السوري صلاح قيراطة، عقب على الحادثة بالقول: روسيا تريد إبلاغ الأطراف الداخلية في سوريا بأنها الآمر الناهي حتى في شؤون الأمن الداخلي بما فيها القضايا ذات الصبغة الجنائية. وأضاف لـ«القدس العربي»، لقد أراد الروسي اليوم من خلال تصوير بعض عناصر شرطته العسكرية وهم يداهمون أماكن يتم فيها نهب ممتلكات مواطنين سوريين توصيل رسائل كثيرة أهمها أن موسكو قادرة على فرض قرارها على القيادة السورية. وأضاف قيراطة «القضية كما أراها يمكن اختصارها بضياع هيبة الدولة السورية». القدس العربي

اقرأ ايضاً

اترك تعليق