ترامب يحذر “كيم جونغ اون” من أي خطوة “طائشة أو متهورة”

حذر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب كوريا الشمالية، الخميس، من أي خطوة “طائشة” أو “متهورة” بعد أن ألغى قمة مرتقبة مع كيم جونغ اون، الشهر المقبل.

وقال ترامب إن كوريا الجنوبية واليابان على استعداد للرد إلى جانب الولايات المتحدة على أي “خطوة طائشة أو متهورة تتخذها كوريا الشمالية”.

وأضاف “آمل أن تكون هناك أمور إيجابية فيما يتعلق بمستقبل كوريا الشمالية (…) لكن إذا لم يحدث ذلك فنحن مستعدون أكثر من أي وقت مضى”. وأكد أنه “في غضون ذلك، ستستمر عقوباتنا القوية، إنها أقوى العقوبات المفروضة على الإطلاق، كما ستستمر حملة الضغوط القصوى”.

من جهته، عقد رئيس كوريا الجنوبية، مون جيه إن، الخميس، اجتماعا طارئا مع كبار مسؤولي الأمن، لبحث قرار ترامب، إلغاء القمة.

وقال يون يونغ تشان، السكرتير الإعلامي للرئاسة في سيول، “الرئيس مون دعا بشكل طارئ لاجتماع يضم رئيس سكرتارية الرئاسة، وكبير مستشاري الأمن والمخابرات، ووزراء الخارجية والوحدة والدفاع″، حسب وكالة “يونهاب” الرسمية في كوريا الجنوبية.

وأضاف أنّ “مكتب الرئاسة يسعى جاهدا لمعرفة خلفيات قرار ترامب إلغاء قمة سنغافورة. إننا نحاول معرفة نوايا الرئيس ترامب من قراره هذا، وما الذي يقصده بالضبط”.

وكانت بيونغ يانغ، قد أعلنت عبر المتحدثة باسم الخارجية الكورية الشمالية شوي سون هوي، الخميس، أن بلادها ستعيد النظر في مسألة عقد القمة بين ترامب وكيم جونغ.

ووصفت الخارجية الكورية الشمالية تصريحات سابقة لمايك بنس نائب الرئيس الأمريكي، بأنها “حمقاء” و”تنم عن جهل”، مؤكدة أن المسؤول الأمريكي لا يفهم قطعًا وضع كوريا الشمالية.

وكان بنس حذر، الإثنين، خلال مقابلة مع قناة “فوكس″ الأمريكية، الزعيم الكوري الشمالي من المراوغة مع واشنطن، والتلاعب بها قبل القمة المقررة بين زعيمي البلدين، معتبرا بأن ذلك سيكون “خطأ كبيرا”.

وألمح إلى أن كوريا الشمالية قد ينتهي بها الأمر إلى السيناريو الليبي “إذا لم يبرم كيم جونغ أون صفقة” بشأن برنامجه النووي.

وفي وقت سابق اليوم، أعلنت بيونغ يانع، عن تدمير موقع للتجارب النووية، حيث حضر الحدث عدد من الصحافيين الغربيين، لكن بدون حضور خبراء دوليين.

(وكالات)

اقرأ ايضاً

اترك تعليق