ممثلة أميركية متهمة بتجنيد نساء يتم استغلالهن لـ “عبيدات الجنس”

في قضية تبدو وكأنها جزء من فيلم سينمائي، ألقي القبض على الممثلة الأميركية أليسون ماك، التي اشتهرت بمشاركتها في مسلسل سوبرمان “سمولفيل”، بتهمة مساعدتها لمرشد نفسي معروف، بتجنيد نساء يتم استغلالهن وتحويلهن لـ “عبيدات الجنس”.
وكان “المرشد” كيث رانيير قد أطلق برنامج “مساعدة ذاتية” للنساء يدعى “نكسيفم”، من خلال دورات تستمر لـ5 أيام وتصل تكلفتها إلى 5 آلاف دولار.

وقيل للنساء في الدورة، إن الطريقة الأمثل ليتمكن من التقدم، هي ضمن مجموعة تقوم على نظام “السيد والعبد”، حيث يقف رانيير على قمة هرم، فيما يطلب من النساء ممارسة الجنس معه.

كما طلب من النساء المشاركات تقديم ضمانات على إكمالهن الدورة، مثل أسرار عائلية مدمرة، أو صور عارية، وتم وشم الأحرف الأولى من اسم كيث رانيير على أجسادهن.

ونجح رانيير في الهروب من الولايات المتحدة العام الماضي، بعد أن كشفت صحيفة “نيويورك تايمز” مجموعته، إلا أن مكتب التحقيقات الفدرالي “إف بي آي” ألقى القبض عليه في مارس الماضي بالمكسيك.

وقال المدعي العام في نيويورك، إن الممثلة ساعدت في إجبار النساء على ممارسة الجنس مع رانيير، مقابل مبالغ مالية أو مكافآت أخرى من الأخير. من جانبها، نفت ماك الاتهامات الموجهة إليها.- وكالات

اترك تعليق