صور- تصميم عباءات رياضية للنساء في السعودية

تسعى مصممات ازياء سعوديات للاستفادة من الشعبية المتزايدة للعباءات النسائية الرياضية في المملكة، عبر تقديم تصاميم بألوان زاهية، لتحل محل العباءات السوداء التقليدية.

وأثارت صور لرياضيات سعوديات يركضن بعباءات ملونة الشهر الماضي في مدينة جدة المطلة على البحر الاحمر، تفاعلا على مواقع التواصل الاجتماعي بين مؤيد ومعارض.

فبينما وصف البعض هذه العباءات بأنها خروج عن التقاليد التي تنص على ارتداء المرأة عباءات سوداء اللون، رأى البعض انها تشكل دليلا على مزيد من الانفتاح الذي تشهده المملكة المحافظة.

وتشهد المملكة السعودية حملة إصلاحات قانونية وتغيّرات ثقافية هي الأكبر في تاريخها المعاصر.

صورة ذات صلة

وتشمل هذه الإصلاحات التي باشرها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، قرار السماح للمرأة بقيادة السيارة اعتبارا من حزيران/يونيو، وحضور مباريات كرة القدم وتولي وظائف كانت في السابق حكرا على الرجال.

وتندرج هذه التغيّرات في خطة “رؤية 2030″ التي تهدف إلى جذب الاستثمارات الخارجية وتنويع الاقتصاد لوقف الاعتماد على النفط.

وفي مشغل في جدة، تقدم مصممة الازياء ايمان اسعد جوهرجي مجموعة من العباءات بألوان مثل الابيض والاخضر والبيج. وتتناسب هذه الالوان أكثر مع الحرارة الحارقة في المملكة.

وتصنع المصممة هذه العباءات باستخدام أقمشة طبيعية لا تلتصق بالجسد المتعرق، مثل البوبلين الفرنسي.

وتقول جوهرجي (43 عاما) لوكالة فرانس برس “ثمة طلب كبير” على هذه العباءات مشيرة الى ان توافرها بألوان مختلفة “يمنح (النساء) شعورا بالقوة”.

وتغطي العباءات الرياضية جسم السيدات بالكامل، لكنها توفر لهن حرية تحرك كافية خلال ممارسة الرياضة، خلافا للعباءة التقليدية الفضفاضة.

وتؤكد المصممة التي بدأت بتصميم هذه العباءات وارتدائها علنا منذ العام 2007، انها تعرضت للسخرية في البداية، ووصفت ايضا بأنها تشبه “باتمان” (الرجل الوطواط).

وتوضح “صممتها لنفسي لأنها عملية”.

– عباءات كرة القدم-

وتطور شكل العباءات مع تصاميم جديدة واقمشة مختلفة وزينة.

وأحدث الصيحات حاليا في عالم العباءات في السعودية، هي “عباءات كرة القدم” التي تأتي في ألوان نوادي كرة القدم المحلية. وهي طريقة جديدة لمشجعات النوادي المحلية، لإظهار ولائهن للفريق.

وفي إطار الاصلاحات، نظم سباق ماراتون للنساء للمرة الاولى الشهر الماضي.

وتزامنت هذه الفعاليات مع خطوات أخرى تعبر عن انفتاح اجتماعي متسارع في المملكة.

صورة ذات صلة

فقد شاركت أربع سيدات سعوديات في أولمبياد ريو العام 2016، بعد مشاركة سابقة لسيدتين في أولمبياد لندن في 2012 للمرة الاولى في تاريخ المملكة.

وفي العام 2016، عُيّنت الأميرة ريمة بنت بندر رئيسة للإدارة النسائية للهيئة العامة للرياضة في المملكة.

وتسعى السعودية أيضا إلى فرض حصص التربية البدنية على الفتيات بعد إلغاء الحظر عليها العام 2014.

وفي مقابلة مع شبكة “سي بي اس″ التلفزيونية الاميركية، قال ولي العهد السعودي محمد بن سلمان اخيرا ان ارتداء عباءة سوداء ليس ملزماً للمرأة السعودية، بقدر التزامها الحشمة، مؤكدا ان الخيار هو للمرأة في نوع اللباس المحتشم الذي ترغب بارتدائه.

– الاحتشام-

وكان الشيخ أحمد بن قاسم الغامدي الذي شغل في السابق منصب المدير العام لفرع هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في مدينة مكة، أكد لقناة “العربية” ان الاسود ليس اللون الوحيد المقبول للعباءات في الاسلام.

وقال “المقصود بالعباءة أن تكون المرأة محتشمة ولا يشترط أن تكون سوداء”.

ولكن هذا لا يعني تقبل الجميع لهذه العباءات الجديدة.

وعلقت احدى التغريدات على صور السعوديات وهن يرتدين عباءات رياضية “احسبهم عمال نظافة” بينما قالت اخرى “الهدف ليس الرياضة، الهدف التخلي عن العباءة!!. كلنا نمشي ونجري في جدة بكامل حشمتنا وعباءتنا”.

ولكن هذا لا يردع نساء مثل مروى الهادي، وهي احدى زبائن المصممة جوهرجي في جدة، من ارتداء هذه العباءات.

وارتدت الهادي عباءة من تصميم جوهرجي مع حذاء رياضي أرجواني اللون.

وتشير جوهرجي “العباءة مثل الساري الهندي، جزء من هويتنا”.

وقالت هادي “لا يمكن لاحد ان يعلق على ما ارتديه”.(أ ف ب) .

اقرأ ايضاً

اترك تعليق