نادي الصحافة في لوس أنجلوس يمنح جائزة صحفية للمعتقل السعودي رائف بدوي لاحراج ابن سلمان

منح نادي الصحافة في لوس أنجلوس الأمريكية جائزة “دانييل بيرل” للشجاعة الصحفية للكاتب والمدوّن رائف بدوي المعتقل بالسجون السعودية.

وقال نادي الصحافة، امس، إنه تقدّم برسالة التماس إلى ولي العهد السعودي محمد بن سلمان من أجل الإفراج عن رائف بدوي، ولإظهار أن السعودية الحديثة تؤمن بحرية التعبير لجميع مواطنيها.

ومن المتوقع أن تستلم إنصاف حيدر، زوجة المدون السعودي وأبناؤه الثلاثة الذين يقيمون جميعاً في كندا، هذه الجائزة بالنيابة عنه، وذلك خلال حفل تكريم سيقام في يونيو المقبل بمدينة لوس أنجلوس.

وكانت السلطات السعودية حكمت على بدوي بالسجن عشر سنوات مع عقوبة ألف جلدة، بعد اتهامه بإهانة الدين الإسلامي، في حين تقول منظمات حقوقية وصحفية إنه احتجز لدفاعه عن مبادئ حقوق الإنسان والمساواة بين الجنسين من خلال كتاباته.

وكانت صحيفة “الغارديان” البريطانية قد ذكّرت في 4 اذار الجاري، بقضية المدون الحقوقي بدوي، الذي تعرض للجلد وما زال يقبع في سجون النظام؛ لأنه تجرأ على الدفاع عن حقوق الإنسان والديمقراطية.

ودعت صحيفة الواشنطن بوست في افتتاحيتها ولي العهد السعودي، للإفراج عن المعتقلين والنشطاء الذين يحتجزهم، ووصفته بأنه يمارس خطوات قمعية دون اتباع إجراءات قانونية.

وتحمل جائزة دانييل بيرل اسم صحفي أمريكي اختطفه تنظيم القاعدة في أفغانستان وقتله عام 2002، عندما كان يعمل رئيس تحرير مكتب جنوب آسيا لصحيفة وول ستريت جورنال.

اترك تعليق