الملك يسلم رئاسة القمة العربية إلى الملك السعودي اليوم

يترأس جلالة الملك عبداالله الثاني اليوم الوفد الأردني المشارك بأعمال القمة العربية في دورتها العادية التاسعة والعشرين، التي تستضيفها المملكة العربية السعودية.

ويلقي جلالة الملك، في الجلسة الافتتاحية، التي سيتم خلالها تسليم رئاسة القمة العربية الى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز ال سعود، خطابا يركز خلاله على مركزية القضية الفلسطينية بالنسبة للأردن وأنها تتصدر الأولويات وان القدس الشرقية عاصمة لدولة فلسطين.

ويسلم الاردن جميع الدول الاعضاء تقريرا مفصلا حول الانجازات التي تحققت ابان تسلمه رئاسة القمة العربية.

وسيصدر عن القمة في ختام اعمالها اليوم إعلان «الرياض»، بالاضافة الى وثيقة تعنى بالامن القومي العربي، في حين لم تحسم حتى مساء أمس مكان انعاقد القمة العربية المقبلة، إلا ان تسريبات تتحدث بأنها ستكون في لبنان.

وتتصدر أعمال القمة العربية موضوعات متعددة رئيسية، أبرزها التأكيد على مركزية قضية فلسطين بالنسبة إلى الأمة العربية جمعاء، والهوية العربية للقدس الشرقية المحتلة عاصمة الدولة الفلسطينية والازمة السورية في ظل الضربة العسكرية الغربية الثلاثية على دمشق وحمص وحماة مستهدفة مواقع عسكرية ومراكز أبحاث على خلفية هجوم كيميائي اتُّهمت دمشق بتنفيذه ضد المدنيين في دوما بالغوطة الشرقية في ريف دمشق، والازمة اليمينة، خصوصاً مع تصعيد المتمردين الحوثيين المدعومين من طهران هجماتهم الصاروخية على أراضي المملكة العربية السعودية.
كما تبحث القمة العربية كذلك التدخلات الإقليمية في الشأن العربي، وأخطرها التدخلات الإيرانية، والتي تسعى الى تفاقم الازمات في كثير من الدول العربية سواء في العراق واليمن ولبنان وسوريا وكذلك التدخلات التركية، ورفض العمليات التي تقوم بها القوات المسلحة التركية في منطقة عفرين التي من شأنها تقويض المساعي الجارية للتوصل إلى حلول سياسية للأزمة السورية.

وحسب مسودة قرارات اجتماع وزراء خارجية الدول العربية التي ستُرفع إلى قادة الدول خلال اجتماعهم، اليوم الاحد ، سيتم التأكيد على مركزية قضية فلسطين بالنسبة إلى الأمة العربية جمعاء، والهوية العربية للقدس الشرقية المحتلة عاصمة الدولة الفلسطينية(…) وتأكيد حق دولة فلسطين في السيادة على جميع الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967 ،بما فيها القدس الشرقية ومجالها الجوي ومياهها الإقليمية وحدودها مع دول الجوار.

الى جانب: التمسك بالسلام كخيار استراتيجي، وحل الصراع العربي – الإسرائيلي، وفق مبادرة السلام العربية لعام 2000 بكل عناصرها، والتأكيد على أن القدس الشرقية هي عاصمة الدولة الفلسطينية، ورفض أي محاولة للانتقاص من السيادة الفلسطينية عليها.

كما تتضمن مسودة القرارات رفض وإدانة قرار الولايات المتحدة الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، ونقل سفارتها إليها، واعتباره قراراً باطلاً وخرقاً خطيراً للقانون الدولي وقرارات مجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة ذات الصلة والفتوى القانونية لمحكمة العدل الدولية في قضية الجدار العازل.

الى جانب إدانة السياسة الاستيطانية الاستعمارية الإسرائيلية غير القانونية بمختلف مظاهرها على كامل أرض دولة فلسطين المحتلة عام 1967 بما فيها القدس الشرقية.

وتتضمن مسودة القرارات دعوة الدول العربية كافة للالتزام بمقررات الجامعة العربية وبتفعيل شبكة أمان مالية، بأسرع وقت ممكن بمبلغ 100 مليون دولار أميركي شهرياً دعماً لدولة فلسطين، لمواجهة الضغوط والأزمات المالية التي تتعرض لها بفعل استمرار إسرائيل في اتخاذ إجراءات اقتصادية ومالية عقابية من بينها احتجاز أموال الضرائب واقتطاع جزء كبير منها بما يتنافى مع القوانين والمواثيق الدولية والاتفاقيات بين الجانبين.

اقرأ ايضاً

اترك تعليق