الإيطالي جورجيو كيللني: ريال مدريد قام بدفع رشوة للحكام

وضع الإيطالي جورجيو كيللني مدافع يوفنتوس نفسه في وضع صعب بعدما اتهم ريال مدريد برشوة الحكام وهو ما قد يدفع الاتحاد الأوروبي لفتح تحقيق في تصريحاته وتوقيع عقوبة قاسية ضده.

وبعد الإعلان عن ضربة جزاء لصالح ريال مدريد في نهاية مباراته مع يوفنتوس بإياب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا، أشار جورجيو كيلليني للاعبي ريال مدريد واتهمهم بدفع رشاوي للحكام، قائلا:” كم تدفعون لهم .” وحاول زملاء لاعب يوفنتوس إبعاده لكن بعد نهاية اللقاء أكد على تصريحاته مرة أخرى.
وقال المدافع المخضرم في تصريحات نشرتها “أس” :”في لقاءات كرة القدم الحكم هو الوحيد الذي لايجب أن تشعر به، لسنا الوحيدين الذين تعرضوا للظلم من طرف الحكام.”

وأضاف كيلليني :”المفاجأة أن رئيس لجنة التحكيم هو إيطالي ونتحدث عن حسن النية، فقط أحمق من كان يظن أن بإمكاننا الفوز على ريال مدريد 3-0 في البيرنابيو لكننا فعلنا ذلك ويجب أن نكون فخورين.”

كما نشر النجم البوسني ميرالم بيانتش تغريدة على صفحته على “تويتر” وكتب عليها: “العار” في إشارة لظلم الحكم الإنجليزي.
إلى ذلك، شرح الدولي المغربي المهدي بن عطية لقطة ضربة الجزاء التي كانت سببًا في إقصاء فريقه يوفنتوس أمام ريال مدريد.

وقال بن عطية لقناة ” بي إن سبورت ” :” كانت كرة من رونالدو نحو فاسكيز الذي حاول ترويض الكرة ولم يرني قادمًا نحوه، حاولت إبعاد الكرة وأحس باصطدامي وسقط على الأرض والبقية تعرفونها.

وأضاف الدولي المغربي :”الحكم كان أكثر من شجاع وأقولها بصراحة لعبت الكثير من اللقاءات ولا يمكن أن تصفر ضربة جزاء بمثل هذه اللقطات، لكن هو رأى أنها خطأ وهذا يغضبنا لكوننا قدمنا مجهودات كبيرة وكان اللقاء من المفروض أن يذهب للأشواط الإضافية”.

وأكد بن عطية أنه فخور بما قدمه يوفنتوس وبصراحة محبط وحزين من عالم كرة القدم لأنه لا يمكن لحكم أن يصفر ضربة جزاء في الدقيقة 93 ويحبط أحلام فريق ، هناك عمل كبير خلف ذلك ولو كان الخطأ واضحًا لما قلت شيئا.”
ولمح الدولي المغربي لكون الأمور ليست جيدة في عالم كرة القدم:” أنا لم ألمسه ولم أرتكب خطأ، هذا شيئ خطير في كرة القدم.

وشهدت مباراة ريال مدريد ويوفنتوس في إياب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا إثارة بالغة في نهايتها، حيث تقدم يوفنتوس بثلاثة أهداف وهي نفس مباراة الذهاب، غير أن الحكم مايكل أوليفير احتسب ركلة جزاء لصالح لوكاس فاسكيز أثارت جدلاً واسعًا.

ودعا أندريا أنييلي رئيس يوفنتوس إلى استخدام حكم الفيديو المساعد في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم بعد خروج فريقه على يد ريال مدريد في لقاء مثير بإياب دور الثمانية حسمته ركلة جزاء مثيرة للجدل في الوقت المحتسب بدل الضائع.

وأبلغ أنييلي الصحفيين “أليس وجود حكم على خط المرمى مثل وجود حكم أمام إعادة الفيديو.

“إذا لم يكن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم مستعدًا، فإن عليه تدريب الناس بسرعة، مثلما حدث في الدوري الإيطالي والألماني والبرتغالي وأماكن أخرى”.

وأضاف “الأمر لا يتعلق بواقعة أو اثنتين، لكن بالمضي قدمًا في بطولة ضخمة تجلب المال والفخر. لا يمكن أن نسمح لهذه الوقائع بأن تحدث”.

واستخدمت تكنولوجيا إعادة الفيديو بشكل تجريبي هذا الموسم في الدوري الإيطالي والألماني وبعض مباريات الكأس في إنجلترا وستستخدم في نهائيات كأس العالم.

وبرزت الحاجة إلى هذه التكنولوجيا خلال فوز مانشستر سيتي 2-1 على ليفربول يوم الثلاثاء في مواجهة أخرى بدور الثمانية لدوري الأبطال عندما ألغي هدف سجله سيتي بقرار خاطئ بداعي تسلل ليروي ساني.

وقال أنييلي “يرتكب اللاعبون أخطاء والحكام أيضا، لكن هذا الحكم فقد السيطرة تمامًا على الموقف”.

وأكد فاسكيز لاعب ريال تفهمه لإحباط يوفنتوس لكن لا يساوره أي شك في صحة القرار.

وقال “الأمر طبيعي لأنها كانت في الدقيقة الأخيرة، لكنها ركلة جزاء. كريستيانو مرر لي الكرة وحين كنت على وشك التسديد جاء المدافع من خلفي وأسقطني”.

ولم يهتم زين الدين زيدان مدرب ريال بالحديث عن القرار وبدلا من ذلك كال المديح لفريقه على الفوز بالمواجهة.

وقال المدرب الفرنسي “قالوا لي إنها ركلة جزاء، لم أشاهدها لكن الحكم احتسبها والقرار لن يتغير. لا أجادل الحكام أبدًا. لدي العديد من الأسباب لأفعل ذلك، لكني لا أتورط مطلقا”.

وأضاف “أنا سعيد لأننا في نهاية المطاف لمدة 70 أو 80 دقيقة كنا نستحق الفوز. كان الأمر سيكون صعبًا علينا إذا لم نسجل لأننا حصلنا على العديد من الفرص لكن الكرة لم تسكن الشباك”.

وتابع “لعبنا مباراة رائعة هناك (في ايطاليا)، وفزنا 3-صفر واليوم كل شيء كان العكس. لكن هذه هي كرة القدم وهي جميلة”.

اترك تعليق