أطباء اليونان يغادرونها بسبب استمرار الأزمة الاقتصادية

تشهد اليونان هجرة عدد كبير من الأطباء للعمل في الخارج، بسبب المشاكل التي تعتري القطاع الصحي والأزمة الاقتصادية.

وقال رئيس رابطة أطباء أثينا (العاصمة)، جيورجوس باتوليس، إن الأزمة الاقتصادية التي تشهدها اليونان منذ ما يقرب من 9 سنوات أثرت بشكل عميق على القطاع الصحي.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك عقده في العاصمة اليونانية أثينا، بمشاركة ممثلي مختلف المؤسسات الصحية.

وأضاف أن أعدد الأطباء الذين هاجروا إلى دول أجنبية بسبب تدني الأجور وتفاقم البطالة وصلت إلى مستويات قياسية.

ولفت باتوليس، إلى أن نحو 28 في المائة من الأطباء باليونان عاطلين عن العمل، وأن ما يقرب من ألف و500 طبيب سنويًا يطلبون وثائق للعمل في بلدان أجنبية.

وتابع أن الإصلاحات في القطاع الصحي عززت المشاكل التي يواجهها القطاع بدلًا من حلها.

وأوضح أن وزارة الصحة لا تظهر الجدية اللازمة حيال القضايا الهامة المتعلقة بالقطاع الصحي.

وتواجه اليونان أزمة اقتصادية ضخمة، مستمرة منذ نحو 8 سنوات، كادت أن تعصف بالدولة الأوروبية، حتى أصبحت على وشك الإفلاس.

وتلقت اليونان 3 دفعات من المساندة المالية بمليارات الدولارات في إطار خطة أوروبية لإنقاذ اقتصادها المنهار منذ 2010.

الاناضول

اترك تعليق