عباس يتوعّد القيادات الفلسطينية إذا شهّروا بالقيادات العربية

توعد الرئيس الفلسطيني محمود عباس أعضاء القيادة الفلسطينية بـ«المساءلة» تحت بند «المس بالأمن القومي العربي والفلسطيني»، في حال مس أحدهم أو شهّر بأي من القيادات العربية. وأكد الرئيس عباس في تصريح فاجأ فيه حتى بعض القيادات التي اتصلت بها «القدس العربي»، ونشرته وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية «وفا»، على الموقف الفلسطيني الثابت بـ«عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية، أو الإساءة إليها».
وشدد على عدم جواز «المس أو التشهير «بأي من قيادات الدول العربية (دون أن يحدد المستوى القيادي المعني، وإن كان يعني الزعماء والملوك والرؤساء فقط أو أيضا الوزراء)، مؤكدا أن قيام أي من أعضاء القيادة الفلسطينية (الفصائل المنضوية تحت مظلة منظمة التحرير الفلسطينية) بذلك «سوف يعرضه للمساءلة تحت بند المس بالأمن القومي العربي والفلسطيني».
وجاء التصريح من الرئيس الفلسطيني مفاجئا. واستغرب مسؤول فلسطيني تحدثت إليه «القدس العربي» صدور مثل هذا التهديد المفاجئ، وتساءل عن الأطراف الموجه اليها هذا التهديد.
غير أن ذلك من الممكن أن يكون راجعا للانتقادات التي وجهتها قيادات فلسطينية، من بينها قيادات في منظمة التحرير، لمسؤولين عرب على خلفية ما يتردد حول موافقتهم على «صفقة القرن».
يذكر أن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، ونجله ولي العهد محمد بن سلمان، قد تعرضا لهجوم من قيادات في الجبهة الشعبية، وأحرقت صورهما على أيدي مناصرين للجبهة الشعبية في قطاع غزة. وهاجم زعيم حزب الشعب بسام الصالحي، وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، على تصريحاته بشأن صفقة القرن الأمريكية. القدس العربي

اقرأ ايضاً

اترك تعليق