المرشحون لرئاسة الجامعات الثلاث يطالبون بحل اللجنة المكلفة لاختيار الرؤساء

دعا بعض مرشحي رئاسة كل من جامعات اليرموك والتكنولوجيا والحسين بن طلال وزير التعليم العالي والبحث العلمي الذي يثقون بعدالته ونزاهته الى حل اللجنة المكلفة باختيار رؤساء الجامعات ووقف عملها ، واحالة كل صلاحيات التعيين والاختيار الى مجلس التعليم العالي بما يمتلك من صلاحيات وتعيينه بارادة ملكية ويوجد فيه خبراء وقياديات ورموز اكاديمية .

وابدى الاكاديميون في بيان لهم ردا على بيان اللجنة المكلفة باختيار رؤساء الجامعات ممثلة بالدكتور محي الدين توق ، تساؤلهم حول ان اللجنة التزمت بكتالب التكليف والشروط المرجعية ، معتبرين ان ذلك ان كان صحيحا لما تم استبعاد من كانت خبراتهم وانتاجهم العلمي اكثر من الذين تم استدعاؤهم كما ان اللجنة لم تحسم في بيانها ان كانت فعليا قد انهت مقابلات اليرموك والحسين ام لا .

ووفقا لبيان الاكاديميين فان اللجنة التزمت بثلاثة معايير وهي الخبرة والعمل العام وانتاجهم العلمي وصقاتهم لقيادية ، متسائلين كيف يمكن للجنة ان تتحقق غيابيا من القدرات والصفات القيادية لاي مرشح وهو ليس لديه خبرة معتمدة في ادارة المؤسسات الاكاديمية وفقا للبيان .

واعتبر البيان انه هل تم السؤال للمؤسسات التي عمل بها بعض المرشحين عن نجاحاتهم او اخفاقاتهم القيادية ليتم الحكم عليهم بعدم الاهلية ، معتبرين ان استبعاد اللجنة لمن تتوفر فيهم هذه المعايير قد يعرض اعضاء اللجنة للمساءلة .

وقال البيان ان حديث اللجنة ان هنالك بيانات شفوية ومكتوبة للمرشحين يؤكد ان هنالك تجاوز لتلك المعايير الواجب ان تكون كافة البيانات مكتوبة واطلعت عليها اللجنة قبل مقابلة المرشحين وهو مخالف للقرارات المسبقة.

كما اعتبر البيان ان تلويح الاخبار بانه سيتم استقطاب اكاديميين من خارج الاسماء المتقدمة هو توجيه اهانة واساءة لمجموعة كبيرة تجاوزا عبره كفائتهم وقدراتهم .

واعتبر البيان ان الغموض ما زال يلف عمل اللجنة وخيبة امل مما رشح من نتائج اعمالها وادخل الوسط الاكاديمي بحالة من التوتر وساهم ايضا بتقويض الثقة بين الوسط الاكاديمي واللجنة

اقرأ ايضاً

اترك تعليق