شاهد.. مُسن لبناني يتعرض لأبشع أنواع المعاملة بمشفى أميركي

في واقعة مأساوية تعرض مسن لبناني يعيش بالولايات المتحدة للضرب على يد ممرضات بإحدى دور رعاية المسنين في ولايه ميتشيغان.

حسين يونس البالغ من العمر 89 عاماً، كان يقيم لعدة أشهر في دار للرعاية عقب خضوعة لعملية جراحية في الأمعاء، لكن عائلته بدأت تلاحظ ظهور ندبات وكدمات في جسد والدهم، وتعرضه لنوبات قلق.

“في البداية كانوا يظنون أن والدهم يسقط على الأرض نظراً لعدم توازنه ما يصيبه بهذه الكدمات”، هكذا قال جوناثان ماركو محامي العائلة.

الواقعة تعود لنهاية العام 2015، حين مكث الوالد 5 أشهر داخل دار الرعاية، لكن أحد أبنائه شك في تعرضه لسوء معاملة، ما دفعه إلى استخدام كاميرا مخفية في جهاز المنبه الموجود بجانب سرير والده ليتمكن من تصوير ما يحدث داخل الغرفة.

وما صورته الكاميرا كان مفزعاً، إذ شوهدت إحدى الممرضات وهي تنهال على المسن بالضرب، وتصيح في وجهه بينما تثني على فعلتها زميلتها الموجودة بالغرفة.

الابن حصل على ما يقرب من 100 مقطع فيديو، وقام بإخراج والده من الدار.

ويعيش يونس الذي ولد وعاش فترة الشباب في لبنان بالولايات المتحدة ويحمل الجنسية الأميركية، ويقول محاميه إن أصوله العربية ربما تكون السبب وراء تعرضه لهذا العنف.

إدارة الدار فتحت تحقيقاً في الحادثة، بينما توجه ابن المجني عليه إلى المحكمة لمقاضاة الفاعلين، وما زال ينتظر حكماً حتى الآن.- هاف بوست

اقرأ ايضاً

اترك تعليق