جنرال باكستاني: شعبنا يشعر بـ”الخيانة” إثر التصريحات الأمريكية ضدنا

قال قائد القوات البرية الباكستانية، الجنرال قمر جاويد باجوا، إن تصريحات الإدارة الأمريكية التي استهدفت بلاده، ولّدت شعورًا لدى الشعب الباكستاني بأنه تعرض للخيانة.

وبحسب بيان صادر عن الجيس الباكستاني، اليوم الجمعة، فإن باجوا، وقائد القيادة المركزية في الجيش الأمريكي، جوزيف فوتيل، بحثا هاتفيا العلاقات العسكرية بين البلدين.

وتُعد تلك المحادثة الهاتفية، أول اتصال رسمي بين البلدين بعد اتهام الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، باكستان بتوفير “ملاذ آمن للإرهابيين”.

وتصاعدت التوترات بين باكستان والولايات المتحدة على خلفية اتهام ترامب إسلام آباد، بتوفير “ملاذ آمن للإرهابيين الذين تصطادهم الولايات المتحدة في أفغانستان”، وهو ما تنفيه باكستان كليا.

وأعلنت الخارجية الأمريكية، في 4 يناير/كانون الثاني الجاري، تعليق المساعدات الأمنية للجيش الباكستاني (أكثر من 900 مليون دولار سنويا)، وذلك بعد يومين من حجب واشنطن مساعدات أمنية أخرى بقيمة 255 مليون دولار عن إسلام أباد، على خلفية اتهامات ترامب.

وخلال الاتصال أكد باجوا، أن بلاده مصممة على محاربة الإرهاب.

وتطرق باجوا، خلال المحادثة، إلى قرار أمريكا تعليق مساعدات عسكرية لباكستان بقيمة 900 مليون دولار، قائلا: “إننا نريد مراجعة النظر في هذه المساعدات”.

وتابع: “ستواصل باكستان مكافحتها للإرهاب حتى بدون مساعدات أمريكية”.

وأشار باجوا، إلى التعاون المستمر بين البلدين منذ سنوات طويلة.

وأضاف أن “تصريحات الإدارة الامريكية التى استهدفت باكستان ولّدت شعورًا لدى كل الشعب الباكستاني بأنه تعرض للخيانة”.

وأوضح البيان أن فوتيل، أطلع باجوا، على معلومات حول المساعدات العسكرية التي علقتها بلاده.

وأشار فوتيل، إلى الأهمية التي توليها بلاده لمحاربة باكستان للإرهاب.

وأعرب عن أمله في أن يكون التوتر بين الولايات المتحدة وباكستان مؤقتا.

ومطلع يناير الجاري، قال ترامب، في تغريدة نشرها على حسابه بموقع “تويتر”، إن “الولايات المتحدة قدمت بغباء لباكستان أكثر من 33 مليار دولار على شكل مساعدات على مدى السنوات الـ15 الماضية، وهم لم يعطونا سوى الأكاذيب والخداع، ظنًا منهم أن قادتنا حمقى”.

وتابع: “هم يوفرون ملاذًا آمنًا للإرهابيين الذين نصطادهم في أفغانستان”.

وعقب ذلك، انتقد وزير الخارجية الباكستاني، خواجة آصف، اتهامات ترامب لإسلام آباد.

وقال آصف، في تصريح لإحدى القنوات التلفزيونية المحلية في باكستان، إن اتهامات ترامب لإسلام آباد، لا تعكس الحقيقة، وهي عارية تمامًا عن الصحة.

الاناضول

اترك تعليق