تحذير أميركي: القيامة تقترب…والسبب بشري!!

حذر الخبير العسكري دانيل إلسبرغ من أن العالم أقرب مما يتصور من احتمالية وقوع كارثة نووية قد تدمر الأرض بالكامل، منذرا مما يعتقد أنه ‘يوم القيامة’.
وكان إلسبرغ أحد المساهمين في رسم الاستراتيجية النووية للولايات المتحدة في ستينيات القرن الماضي إبان الحرب الباردة، حيث كان الصراع الأميركي السوفيتي للحصول على أقوى ترسانة أسلحة على أشده.
وقال الخبير الاستراتيجي في كتابه الجديد ‘ماكينة يوم القيامة: اعترافات مخطِّط حرب نووية’، إن الحرب النووية إن وقعت ستكون أخطر بكثير من أي كارثة طبيعية أو بشرية عرفتها الأرض على مدار تاريخها، بما في ذلك كارثة مفاعل تشيرنوبل.
ويعتقد إلسبرغ (86 عاما) أن القنابل النووية قد يتم إطلاقها ‘بعد إنذار خاطئ، أو عمل إرهابي، أو عن طريق شخص غير مصرح له، أو عن طريق قرار تصعيد متهور. بإمكانها قتل ملايين البشر، وربما إنهاء الحياة على الأرض. هذا صحيح رغم أن الحرب الباردة انتهت قبل أكثر من 30 عاما’.
وحذر إلسبرغ من أنه ‘في حال وقوع حرب نووية بين الولايات المتحدة ودولة أخرى، فإن ذلك سيؤدي إلى مقتل نصف مليار شخص خلال أيام قليلة’.
وقال إلسبرغ إنه ‘رغم تخلص العالم من جزء كبير من ترسانته النووية، فإن الدول تمتلك أكثر بكثير مما تحتاجه لأسباب استراتيجية، مثل التجارب في الهواء أو تحت سطح البحر’.
ويلخص الكاتب فكرته في جملة واحدة: ‘نحن وقادتنا السياسيون علينا التوقف عن التفكير في احتمالية نشوب حرب نووية من الأساس’.
وتتعاظم تحذيرات إلسبرغ في ظل التوتر القائم بين كوريا الشمالية والغرب خاصة الولايات المتحدة، والتهديدات المتبادلة خلال الأشهر الماضية، باستخدام السلاح النووي لشن هجمات.
يشار إلى أن إلسبرغ أحد أشهر مسربي الوثائق في تاريخ الولايات المتحدة، وفي عام 1971 أعطى بعض الوثائق السرية المتعلقة بحرب فيتنام لصحيفتي ‘نيويورك تايمز’ و’واشنطن بوست’ وبعض وسائل الإعلام الأخرى، وكشفت الوثائق كذب الحكومة الأميركية على شعبها لسنوات بخصوص الحرب التي كان يعارضها إلسبرغ.
كما كشف إلسبرغ من خلال الوثائق أن الولايات المتحدة وسعت قصفها على فيتنام بشكل سري، لتشمل جارتيها كمبوديا ولاوس.

اترك تعليق