أكدت مصادر متطابقة وصول جثة أمين عام المؤتمر الشعبي #عارف_الزوكا، الذي قُتل مع الرئيس السابق علي عبدالله صالح، الاثنين الماضي على أيدي ميليشيات الحوثي الانقلابية إلى مسقط رأسه في محافظة شبوة شرق#اليمن.

وبحسب مصادر في عائلة الزوكا وأخرى طبية، فإن الجثمان وصل مساء الخميس إلى مستشفى عتق في #شبوة عقب تسلمه من قبل ميليشيات الحوثي بوساطات قبلية، حيث كانت تحاول الضغط على أسرته بدفنه في صنعاء.

وأفاد مصدر طبي بالمستشفى الذي استقبل جثة القيادي #الزوكا، أن الطلقات النارية التي أصابته أطلِقت من مسافة قريبة، وهو ما يرجح احتمالية تصفيته من قبل الحوثيين عقب إسعافه إلى المستشفى مصابا بجروح طفيفة، بحسب ما ذكرته سابقا قيادات في حزبه.

وأوضح أنه بناءً على تشريح أولي، فإن هناك ست طلقات نارية في الجثة، اثنتان منها في الصدر وأطلِقت من مسافة قريبة (هي التي أودت بحياته أو على الأرجح تصفيته من قبل الحوثيين)، فيما بقية الطلقات في القدمين واليد والبطن، من المؤكد أنه أصيب بها خلال المواجهات وأسعِف على أثرها.

وسيتم وفقا لأسرته تشييع جثمانه، غدا الجمعة، في مسقط رأسه بمديرية الصعيد بمحافظة شبوة.

يذكر أن هذه أول جثة تفرج عنها ميليشيات الحوثي من قيادات المؤتمر والقيادات العسكرية والأمنية التي قتلتها أو أعدمتها خلال الأيام الماضية، وعلى رأسها جثة الرئيس السابق #صالح.