افلام الرعب :حقائق وارقام ، بعضها صور في ثمانية ايام!

تزخر عاصمة السينما الأمريكية هوليوود بالعديد من الأفلام والشخصيات، التي نشرت الرعب في قلوبنا على الشاشة الفضية، بدءا من “دراكولا” و”فرانكنستاين”، ومرورا بـ “فريدي كروجر” و”جيسون فورهيز”، ووصولا إلى “جيجسو.

واحتفالا بعيد “الهالوين” المعروف بـ “عيد القديسين”، إليك حقائق مدهشة عن بعض من أشهر أفلام الرعب،  Buzzfeed.

 

The Exorcist (1976)

أو “طارد الأرواح الشريرة” باللغة العربية، الذي يروي قصة فتاة ممسوسة بروح شريرة، ويستعين أهلها بقس لإخراجه منها.

ويعتبر فيلم The Exorcist هو أول فيلم رعب في التاريخ يُرشح لجائزة الأوسكار.

 

 

Friday the 13th (1980)

وهو من بطولة القاتل المتسلسل والمشوه “جيسون فورهيز”، الذي ينتقم ممن أغرقوه وقتلوا والدته في مخيم بحيرة كريستال.

وكان من المفترض أن يحمل بطل السلسلة “جيسون” اسما آخر هو “جوش”، ولكن لم يتم الاستقرار عليه، لأن صناع الفيلم اعتقدوا أنه لا يخيف، فضلا عن أنه اسم ابن كاتب السيناريو فيكتور ميلر.

 

 

Psycho (1960)

الفيلم الذي تسبب في إصابة الكثيرين بعقدة من الاستحمام بمفردهم، بسبب المشهد الشهير، الذي تتلقى فيه البطلة “ماريون كراين” العديد من الطعنات أثناء استحمامها، من قبل صاحب الفندق المختل “نورمان بيتس”.

ويعتبر Psycho هو أول فيلم أمريكي يظهر فيه مرحاض.

 

The Blair Witch Project (1999)

ستندهش عندما تعلم أن فيلم الرعب للمراهقين تم تصويره في 8 أيام فقط.

 

Candyman (1992)

إذا نطقت اسمه 5 مرات أمام المرآة سيظهر ويقوم بقتلك… هذه هي فكرة شخصية “رجل الحلوى”، الذي يندرج بين أشهر القتلة المتسلسلين في تاريخ أفلام الرعب.

وتعرّضت بطلة الجزء الأول فيرجينيا مادسن للتنويم المغناطيسي، قبل تصويرها لبعض المشاهد المحددة من الفيلم، كي تبدو أكثر واقعية أمام المشاهدين.

 

 

The Silence of the Lambs وPsycho وThe Texas Chainsaw Massacre

تم استيحاء شخصيات القتلة المتسلسلين “هانيبال ليكتر” ونورمان بيتس” و”ليثرفيس” من شخصية السفاح إيد جين.

 

The Shining (1980)

عانت بطلة الفيلم شيلي دوفال أثناء تصوير The Shining من بطولة جاك نيكلسون ومن إخراج ستانلي كوبريك من الكثير من الضغوطات النفسية أثناء تصويره، ما أدى لتساقط شعرها.

 

A Nightmare on Elm Street (1984)

كل عشاق أفلام الرعب يعلمون جيداً من هو “فريدي كروجر”، ذلك المسخ المشوه الذي يطلّ في أحلام ضحاياه بيده ذات السكاكين، وكنزته المخططة، ثم يقوم بقتلهم.

ولم يكن الممثل روبرت إنجلوند هو المرشح الأول لتجسيد هذه الشخصية، وإنما الممثل البريطاني ديفيد وارنر.

Paranormal Activity (2007)

أحدث فيلم Paranormal Activity ضجة واسعة حول العالم، بسبب فكرته الجديدة كليا، والمصورة بكاميرا فيديو منزلية، حول منزل مسكون بالأرواح الشريرة.

ويعتبر الفيلم الأكثر تحقيقا للإيرادات؛ إذ بلغت تكلفة إنتاجه 450 ألف دولار، بينما كان إجمالي إيراداته 90 مليون دولار.

 

Final Destination (2000)

الأفلام التي تجعلك تهاب الموت كلما ذهبت في رحلة جوية، أو ركبت أفعوانية في الملاهي، بسبب تناوله لفكرة الحياة والموت والمصير، والذي دائما ما يتناول في كل جزء من أجزائه قصة مجموعة من المراهقين الذين ينجون من حادث ما، ثم يبدأ الموت في اصطيادهم الواحد يلو الآخر.

وتم استيحاء الفيلم من حلقة مرفوضة من مسلسل الخيال العلمي The X-Files.

 

Poltergeist (1982)

من أوائل الأفلام التي تناولت فكرة المنازل المسكونة بالأرواح الشريرة، وستندهش عندما تعلم أنه تم الاستعانة في أحد مشاهده بهياكل عظمية حقيقية بدلا من مزيفة، لأن تكلفتها أقل.

المصدر–

arabic.sputniknews.

اترك تعليق