وسائل إعلام مغربية: الملك سلمان سيستقر في المغرب بشكل نهائي!!

قالت منابر إعلامية مغربية، إن هناك احتمال عودة الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز إلى مدينة طنجة (أقصى شمال المغرب) التي غادرها مؤخرا بعد قضائه عطلة بالمدينة دامت شهرا كاملا.

وبحسب موقع “طنجة 24” المحلي، فإن هناك أنباء تفيد بإمكانية استقرار الملك سلمان بشكل نهائي بطنجة المغربية بعد تحسن حالته الصحية خلال فترة إقامته التي دامت شهرا كاملا، ما جعل مقربين منه ينصحونه بالمكوث مزيدا من الوقت في المغرب أو الاستقرار النهائي فيه.

وكان الملك سلمان قد غادر إقامته بعروس الشمال في 23 آب/ أغسطس الماضي.

ويأتي الحديث عن إمكانية استقرار العاهل السعودي في طنجة، بعد تداول نشطاء سعوديين على مواقع التواصل الاجتماعي لأنباء تفيد باقتراب تنصيب ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ملكا للسعودية.

وكان المغرد الشهير “مجتهد” قال في تغريدة في حسابه على “تويتر” إن “‏ابن سلمان أكمل الترتيبات لتنازل والده له ومفاجأة في ولاية العهد”، إلا أنه عاد في تغريدات أخرى يكشف فيها عن سبب تأخير الإعلان عن تنصيب ولي العهد محمد بن سلمان ملكا للسعودية.

ويتوفر الملك سلمان بن عبد العزيز على إقامة في منطقة “كاب سبارطيل”، وهي عبارة عن منتجع سياحي في الضاحية الغربية لمدينة طنجة، يضم مساحات شاطئية وغابوية، بالإضافة إلى توفرها على مشاريع سياحية عديدة.

ويحتوي قصر الملك سلمان على ثلاثة مهابط لطائرات الهيلوكبتر، إضافة إلى مجموعة من المباني الجديدة، ويحيط بالقصر جدار يبلغ طوله 1500 متر، ويوجد في القصر أكثر من ثلاثين من الحرس الملكي المغربي يعملون كموظفين في قصر الملك سلمان بطنجة، ويوجد في القصر أيضا عدد من المطابخ والمطاعم الفارهة ومركز طبي.

وكانت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية أكدت في تقرير سابق أن كلفة الإجازة الصيفية للعاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز في المغرب تجاوزت الـ100 مليون دولار خلال شهر واحد فقط، ما يعني أن السعودية كانت تخسر نحو 3.5 مليون دولار يوميا بسبب إجازة الملك، لافتة إلى أن الوفد المرافق له تجاوز الألف شخص حيث إنهم حجزوا خلال هذه الفترة كافة الفنادق الفخمة في المدينة ليُمضي الملك إجازته.

وبحسب تقارير مغربية، فإن رحلة الملك سلمان وحدها والتي استمرت شهرا واحدا فقط، تشكل 1.5% من إيرادات القطاع السياحي على المغرب في العام بأكمله. عربي21

اقرأ ايضاً

اترك تعليق