هل يؤدي أكل الشطة إلى البواسير؟

قال الأخصائي طاهر عثمان إن البواسير هو مرض شائع جدا ومنتشر بكثرة لدى الأشخاص فوق سن الـ 25 عاما، وهو تضخم في أوعية دموية موجوة تحت الجدار الداخلي المبطن للمستقيم قرب فتحة الشرج.

وأضاف الدكتور أن أي شيء يؤدي إلى تضخم الأوعية الدموية الموجودة في المستقيم قرب فتحة الشرج يؤدي إلى البواسير، مثل ارتفاع الضغط داخل البطن والحوض.

وردا على سؤال “هل يؤدي تناول الفلفل الحار أو الشطة أو الطعام الحار للإصابة بالبواسير؟”، قال إنه لا توجد علاقة مباشرة بين أكل الطعام الحار والبواسير.

وأضاف الدكتور أن الأشخاص الذين يعانون من البواسير عندما يتناولون طعاما حارا فإنهم يشعرون بحرقة عند التبرز، ولكن هذا ليس لأن الفلفل أدى للبواسير.

على صعيد آخر، قال الدكتور إن الجلوس لفترة طويلة وقلة الحركة هو أحد العوامل التي قد تلعب دورا في الإصابة بالبواسير، بالإضافة لوجود عوامل أخرى لدى الشخص مثل قلة تناول الألياف والكحة المزمنة.

ومن الأمثلة على الأسباب:

  • الحمل.
  • الأشخاص الذين لديهم صعوبة في التبرز (فيضغطون أثناء التبرز).

أما أعراض البواسير فتشمل:

  • في البداية يكون هناك نزف خفيف مع التبرز، ويكون لون الدم أحمر فاتحا. ولا تكون هناك آلام أو انتفاخ.
  • إفرازات.
  • لاحقا تحدث الآلام.
  • انتفاخ في منطقة الشرج ناجم عن تضخم الأوعية الدموية، وقد يصل التضخم إلى خارج فتحة الشرج.

وردا على أسئلة عن وجود علاقة بين  البواسير والصحة الجنسية والعقم والانتصاب، قال الدكتور إنه لا توجد دراسات تقول بذلك.

أما الخيارات العلاجية للبواسير فتشمل بداية العلاج غير الجراحي، مثل:

  • زيادة تناول الخضار والفواكه.
  • تقليل تناول الدهون والسكريات.
  • شرب كمية كافية من الماء.
  • ممارسة الرياضة.
  • العلاج الموضعي بمراهم وتحاميل.

أما الخيارات الجراحية لعلاج الحالات المتقدمة من البواسير فتشمل:

  • الربط.
  • الكي بالأشعة تحت الحمراء أو الليزر.
  • الاستئصال الجراحي.

أما الوقاية فتكون عبر:

  • تناول الخضار والفواكه والسلطات لتلافي الامساك.
  • ممارسة الرياضة.
  • شرب كمية كافية من الماء (ليترين على الأقل يوميا).
  • إذا ظهر دم في البراز، ينصح الشخص بمراجعة الطبيب وعدم تأجيل ذلك لمعرفة السبب وعلاجه مبكرا.

اترك تعليق