دبلوماسي أميركي اقترح أن يغزو الأردنُ قطر لحل مشاكلها المالية

“هجوم على قطر سيحلُّ مشاكل الجميع”.. بهذا ردَّ سفير الإمارات في واشنطن، يوسف العتيبة، على دبلوماسي أميركي اقترح أن يغزو الأردنُ قطر لحل مشاكلها المالية، فأكد له العتيبة عزم السعودية “المبيَّت منذ 2015” على إتمام هذه المهمة بنفسها، بحسب تسريبات جديدة يقال إنها من بريد السفير الإماراتي.

وتأتي تلك التسريبات لتؤكد ما أعلنه أمير الكويت، صباح الأحمد، أن وساطة بلاده قد نجحت في وقف التدخل العسكري، وذلك على الرغم من بيان دول الحصار الأربع (الإمارات- السعودية- البحرين- مصر)، في 8 سبتمبر/أيلول الجاري، الذي قال: “تأسف الدول الأربع على ما قاله أمير الكويت عن نجاح الوساطة في وقف التدخل العسكري؛ إذ تشدد على أن الخيار العسكري لم ولن يكون مطروحاً بأي حال”.

ونشر موقع “ميدل إيست إي” البريطاني، مساء الخميس 14 سبتمبر/أيلول، رسائل بريد إلكتروني قال إنه جرى تبادلها بين العتيبة والدبلوماسي الأميركي إليوت أبرامز، ويعود تاريخها إلى شهر مايو/أيار 2017، أي قبل اندلاع الأزمة الخليجية بنحو شهر واحد، بناء على مزاعم الدول الأربع بأن قطر “تدعم الإرهاب”، وهو ما تنفيه الدوحة.

 

“سيحدث وسيكون سهلاً”

 

كتب أبرامز، الذي كان يشغل منصب نائب مساعد الرئيس الأميركي جورج دبليو بوش، وكذلك نائب مستشار الأمن القومي في إدارته: “يحتاج الهاشميون (الأردن) لأن يغزوا قطر. فهذا سيحل مشكلة السيولة النقدية لديهم، وكذلك مشكلة دعم قطر للتطرف”.

فأجابه العتيبة بأن غزو قطر من شأنه “أن يحل مشاكل الجميع حرفياً. والعاهل السعودي الملك عبد الله كان على وشك القيام بشيء في قطر قبل شهور قليلة من وفاته”، في يناير/كانون الثاني 2015.

مندهشاً، ردَّ أبرامز، الذي يشغل الآن موقع زميل كبير لدراسات الشرق الأوسط في مجلس العلاقات الخارجية: “لم أكن أعرف ذلك. هذا خطير!”، ثم يتساءل: “ما مدى صعوبة ذلك؟”، مشيراً إلى أن تعداد سكان قطر يقدر ما بين 250 ألفاً و300 ألف نسمة.

أتاه الجواب من العتيبة بقوله: “لن يتدخل الأجانب. إذا وعدت الهنود بزيادة رواتبهم، ووعدت الشرطة بزيادة رواتبهم، فمن ذا الذي سيقاتل حتى الموت”. في إشارة -كما يبدو- إلى العدد الكبير من العمال الأجانب الذين ينحدرون من جنوب شرقي آسيا.– هاف بوست عربي

اترك تعليق