بيان استانا حول مناطق خفض التوتر في سوريا

أصدرت روسيا وتركيا وإيران باعتبارها الدول الضامنة لوقف إطلاق النار في سوريا بيانا مشتركا اليوم الجمعة حول آلية عمل مناطق خفض التوتر هناك في ختام اجتماع عقد بالعاصمة الكازاخية استانا على مدى يومين.
ويتضمن البيان إعلان إقامة مناطق خفض التوتر وفقا للمذكرة المؤرخة في الر ابع من ايار الماضي في الغوطة الشرقية، وبعض أجزاء شمال محافظة حمص، وفي محافظة إدلب، وبعض أجزاء المحافظات المتاخمة لها (اللاذقية، وحماة، وحلب) وبعض أجزاء جنوب سوريا.
كما تضمن البيان التأكيد على أن إقامة مناطق خفض التوتر إجراء مؤقت تكون مدة سريانه 6 أشهر في البداية قابلة للتمديد تلقائيا بإجماع الدول الضامنة.
ويؤكد اليان أن إقامة مناطق خفض التوتر لا تمس بسيادة سوريا واستقلالها ووحدة أراضيها.
كما يؤكد على نشر قوات لمراقبة خفض التوتر وفقا للخرائط المتفق عليها في أنقرة في الثامن من ايلول الحالي، وبموجب شروط نشر هذه القوات التي وضعتها لجنة العمل المشتركة في المنطقة الآمنة بإدلب وأجزاء من المحافظات المجاورة لمنع وقوع اشتباكات بين الأطراف المتنازعة.
وينص البيان على تشكيل لجنة إيرانية روسية تركية مشتركة لتنسيق عمل قوات المراقبة، والعزم على مواصلة الحرب ضد داعش وجبهة النصرة وجماعات وكيانات أخرى مرتبطة بداعش والقاعدة داخل مناطق خفض التوتر وخارجها، وضرورة الاستفادة من مناطق خفض التوتر لتأمين إيصال سريع وآمن ودون إعاقة للمساعدات الإنسانية.
وحث البيان الأطراف ذات صفة المراقبين في عملية أستانا وغيرهم من أعضاء المجتمع الدولي على دعم عملية خفض التوتر وبسط الاستقرار في سوريا، بما في ذلك عبر إرسال مساعدات إضافية للشعب السوري والمشاركة في عملية إعادة إعمار البلاد، ودعوة الأطراف المتنازعة، وممثلين عن المعارضة السورية والمجتمع المدني لاستغلال الظروف الملائمة الناشئة لتفعيل الحوار بين السوريين والدفع إلى الأمام بالعملية السياسية تحت الرعاية الأممية في جنيف وغيرها من المبادرات إضافة الى عقد الجولة المقبلة للمحادثات الدولية حول سوريا في أستانا أواخر تشرين الأول من العام الحالي. هلا اخبار

اترك تعليق