أسترالية تخسر 600 ألف دولار أمريكي بسبب صداقة افتراضية على “فيسبوك”

لم تحسب المرأة الأسترالية جينفير تشن، أنها ستخسر بسبب طلب صداقة على “فايسبوك” كل ثروة عمرها التي جمعتها.

ووفق صحيفة “ديلي ميل” فإن تشن، وقعت ضحية “هاكرز″ افتراضيين، استغلوا جهل المرأة بعالم الإنترنت، واستخدموا بياناتها لسرقتها.

وذكرت الصحيفة: إن المرأة البالغة من العمر 61 عاما، قبلت إضافة حساب يدعى “دكتور فرانك هاريسون”، قال إنه جراح عظام، من أمريكا، وبعد عام تكلفت بسبب هذه الصداقة الافتراضية 600 ألف دولار، وهو كل ما جمعته في عمرها.

 

وتواصل هذا الحساب الافتراضي مع تشن، وأكد لها أنه يفكر في الانتقال ﻷستراليا لبدء مشروعه الخاص، وأنه يريد أن يقابلها بشكل شخصي. وتلقت اتصالا لاحقا منه يعلمها أنه في ورطة في مطار كوالمبور، بسبب حيازته على مبلغ مليون ونصف المليون دولا أمريكي، وبعد ذلك اتصلت امرأة وتظاهرت بأنها تعمل في الجمارك، وأقنعت تشن في النهاية بأن عليها دفع مبلغ العقوبة، المقدر بـ 3000 دولار، حتى يتم اﻹفراج عن بقية أمواله.

تسارعت وتيرة الخداع، وسرعان ما بدأ المحتالون في طلب مبالغ مالية أكبر، مع اختلاق أعذار أكبر وأشد. وفي غضون 6 أشهر، تمكن المحتالون من إقناع تشن بدفع عدة دفعات مالية لأسباب مختلفة، وصل عددها إلى 33 حوالة مالية. القدس العربي

اقرأ ايضاً

اترك تعليق