بالفيديو:ملابس تنمو مع الطفل من الرضاعة ..ريان ياسين صممها!

إذا كنت تشكو من حاجتك دوماً لشراء ملابس جديدة لطفلك الصغير بوتيرة سريعة بسبب سرعة نموه، فإن هناك رجلاً قد حلَّ لك هذه المشكلة.

فقد حصل مصمم أزياء الأطفال ريان ياسين، البالغ من العمر 24 عاماً على جائزة جيمس دايسون المرموقة، بعد تصميم مجموعة من ملابس الأطفال المستوحاة من فن الأوريغامي (فن ياباني قديم لطي الورق) والمصنوعة من نسيج متين، ويمكن أن يتغير حجمها ليلائم مقاسات الأطفال الرضع وصولاً إلى سن المشي.

ابتكر ياسين ذلك النسيج بعد تطبيق المبادئ العلمية التي درسها بقسم هندسة الطيران بالجامعة، بعد أن لاحظ وجود حاجة ماسة إلى المتانة في مجال صناعة الملابس وشعوره بالإحباط جراء عدم ملاءمة الملابس التي قام بشرائها لابن وابنة شقيقه، بعد فترة وجيزة من ارتدائها جراء النمو السريع للطفلين وتغير المقاسات المناسبة لهما، حسب تقرير لصحيفة الغارديان البريطانية.

والملابس التي ابتكرها طالب الدراسات العليا المقيم في لندن تدعى “بيتي بلي”، وهي أكثر ملابس الأطفال تطوراً في العالم وتصنع من نسيج مطوي خفيف الوزن لا يسمح بتخلل المياه، ويمكن غسله بالغسالة وإعادة تدويره، بحيث يمكن أن يرتديه الأطفال من سن ثلاثة شهور إلى ثلاث سنوات.

مادة غريبة

شرع ياسين في تطبيق التكنولوجيا على عالم النسيج، من أجل التوصل إلى إنتاج ملابس أطفال متينة وعملية تتواكب مع تغير أحجامهم لحين تجاوز طفرة النمو الأولية خلال الفترة الأولى من حياتهم.

وتتشابه الملابس التي صممها للأطفال حتى الآن مع الملابس التي ابتكرها مصمم الأزياء الياباني الأسطوري إيسي مياكي.

المادة التي استخدمها ياسين في اختراعه عندما يتم شدها تصبح أكثر سمكاً، وتسمح بالتمدد في كلا الاتجاهين في نفس الوقت، مما يسمح للملابس الجديدة بمواكبة نمو أجساد الأطفال.

ويتم توظيف هذه الظاهرة بالفعل في صناعة الدعامات والمواد الطبية التي تتم زراعتها بالجسم.كيف تنمو مع الأطفال؟

وفَّر ياسين خصائص النمو في الحجم في منتج بيتي بلي، من خلال استخدام الطي الدائم. إذ تتحرك الثنايا في كلا الاتجاهين، سواء من خلال الطي للتصغير أو التمدد للتكبير، وبالتالي تستطيع الملابس التحرك مع الطفل ووفقاً لنموه.

ويتم تثبيت هذه الخصائص بصورة دائمة من خلال المعالجة الحرارية خلال عملية غسل الملابس.

ويتم تصميم الملابس بحيث تصبح طويلة الأمد، ويمكن طيها ليصبح حجمها صغيراً، ويمكن وضعها بالجيب.

ويقول ياسين إنه يستهدف عرض الملابس بسعر منافس.
سابقة أكبر

وقد ابتكر ياسين حتى يومنا هذا أكثر من 500 نموذج من بيتي بلي، ويعتزم استغلال مبلغ الجائزة البالغة قيمته 2000 جنيه إسترليني في مواصلة المناقشات مع المستثمرين المحتملين، من أجل التوسع في نشاطه.

ويذكر ياسين أنه يُجري محادثات مع إحدى شركات بيع التجزئة الكبرى بالمملكة المتحدة، ويأمل في أن يتم عرض أول إنتاج له للبيع بالمملكة المتحدة خلال شهور.

وقال ياسين: “من الرائع أن أحصل على هذا الدعم والتقدير. فالجائزة المالية تعد حافزاً إضافياً، ولكني أعرف كيف سأستغلها.

وعلاوة على دعم جانب الأبحاث والتطوير، سوف تساعدني على تشكيل فريق متعدد التخصصات من الخبراء، للانتقال بمنتج بيتي بلي إلى مستوى جديد، وإيصاله إلى الآباء في أنحاء العالم، وتحقيق فارق ملموس في أسلوب استهلاك الموارد في مجال صناعة الأزياء”.

وسوف يدخل اختراعه في المرحلة الأخيرة من مسابقة جائزة جيمس ديسون -التي يتم الإعلان عنها في أكتوبر/تشرين الأول- والتي يحصل من خلالها الفائز على جائزة قدرها 30 ألف جنيه إسترليني.

وتغطي جائزة جيمس ديسون 23 دولة، وتسمح بمشاركة طلاب الجامعات وحديثي التخرج الذين يدرسون تصميم المنتجات والتصميم الصناعي والهندسة. وتوفر الجائزة التقدير والمكافآت لحلول التصميمات المبدعة للمشكلات العالمية، مع وضع البيئة في الاعتبار بصفة دائمة. — هاف بوست عربي

اترك تعليق