تحليل ونقل مباريات الدوري الأردني لم تكتمل الا بعد موسم 1975 فقط

 

كتب: رأفت ساره

مؤسف ان لا تكون هناك ارشفة حقيقية ومكتملة للدوري الأردني قبل الموسم 1976 ، وما سبق ذلك كان عبارة عن محاولات خدولة كتب لبعضها النجاح والبعض الاخر لم يكتب له ، حتى جاء الثلاثي “المرحومين نظمي السعيد ود.بسا هارون ” من الراي مع المخضرم سمير جنكات وقاموا بارساء دعائم للتحليل الصحفي للمباريات وتوخي الدقة فيها .

و قبل ذلك لم احصل على نتائج موسم كامل ، يعني لو افترضنا ان هناك 4 او 6 فرق كما في دوريات الستينات وبداية السبعينات تلعب ذهاب واياب او حتى ذهاب فقط .. فهذا يعني ان هناك 6 او 10 مباريات أقيمت في كل موسم، لكني ورغم كل بحثي المضني والذي امتد لمئات الساعات لم اعثر على نتيجة “كامل” مباريات “كل” موسم. وحتى اضعكم بصورة ما كان يحصل سابقا ساقول لكم بالمختصر المفيد التالي :-

1- كان عدد الزملاء الصحفيين المختصين بالرياضة بالصحف الرسمية وغيرها.. قليل او نادر وربما معدوم.

2- كان ايمان رؤساء وإدارة التحرير والإدارات الصحفية بشكل عام بالرياضة.. يشبه ايمان الملحدين بوجود الله.!

3- كانت تغطية المباراة تتم غالبا على استحياء.. وترمى رميا في صفحة ما “لم تكن هناك صفحة مخصصة لرياضة لم يكن هناك تبويب أصلا” ..فكانت ترمى هنا وهناك، كل يوم ثلاثاء ، ما لم يكن هناك حدث كبير أو مطر او سطوة لإعلان ، فتختفي الاخبار الرياضية ، ما يعني ان كثيرا من المباريات لم تتم تغطيتها ، او كانت تغطى يوم الاثنين بعدما تكون قد لعبت يوم الجمعة ..ما يعني ان صاحب الهدف والدقيقة واليوم والتاريخ بات في حكم ذمة الصحفي الناقل للحدث ، وهنا اود ان اشكر كل زميل حمل المشعل وقاتل ليكون للرياضة دور وجزء في الصحف.

وعطفا على ما ذكرنا أعلاه فانه و في بعض الجهد الضائع للأسف كان احد الزملاء يغطي مباراة كاملة دون ان نعرف أسماء الفريقين “حدث ذلك في موسم 1979” اما مطلع السبعينات فقد كان يكتب مثلا “تم تسجيل الهدف من كرة رفعها الظهير الأيمن ولعبها براسه قلب الهجوم ” دون ان نعرف لليوم ولبعد مليون سنة ، من الظهير ومن المهاجم ومن الحارس ،،،

وشخصيا انهكني البحث كثيرا ، وسالت الرهوان إبراهيم مصطفى وسالت الهاف التاريخي الكبير للفيصلي جودت عبدالمنعم عن سر الفوز الكبير وعدد الأهداف التي سجلها كل فرد منهم ضد فريق الشباب يوم ال17/صفر ..فخرجت بانطباع وحيد ، لا احد يعلم بالضبط من سجل الأهداف جميعا ، حتى اللاعب نفسه لم يتذكر بالضبط ومن إجابات الرهوان والملهم عبدالمنعم احسست ان النتيجة 22/صفر..عموما ولان فريق الشباب لم يكمل ذلك الدوري فشطبت نتيجته وبالتالي صارت القصة “عبث” فقد أحببت ان اعطيكم فكرة عن مدى اجتهادي في معرفة ادق التفاصيل لكني لم اعثر على مسجلي اهداف بعض المباريات تم تسجيل هدف يتيم فيها ، فكيف لو بحثت عن تاريخ المباراة باليوم والشهر والسنة!!

وبهذا الصدد، أعرف ان الموضوع صعب وقاس عليكم جميعا ، واعرف ان منكم من سيقول ان النادي الأهلي مثلا “اخترته لعلمي بعلمية وعقلية وتحضر رئيس ومشجعي النادي ليكون مثالي ” ..فالأهلي فاز بدوري 1975 وسجل علي شعبان الهدف اليتيم بمرمى نادر سرور …وكلفه ذلك كسر قدمه وما الى ذلك ،، وان هناك صور ، لكن هل هناك كل ” نتائج ذلك الدوري!!

وشخصيا كنت أتمنى ان يكون لدينا ارشف حقيقي، ليس اسوة ببلدان اوروبا التي تعرف عن كل لاعب كم مرة سجل براسه او بقدمة اليمنى واليسرى وتحسب لفرانشيسكو توتي كم تمريرة بالكعب قام بها ، ولكن أرشيف نعرف منه ، نتيجة كل مباراة حدثت ومن سجل الأهداف بدقة.

اترك تعليق