اخر نظرة. يلقيها زكريا الجواودة على ابنه محمد الذي بات علما بعدما لقي حتفه في السفارة الإسرائيلية ..ترى هل سيبقى الاب في بؤبؤ عين الابن الى حين اللقاء المتجدد هناك؟

اترك تعليق