أردنيون وسعوديون يلقنون “دجال” مدعي النبوة يقبل النساء ويمارس الشذوذ مع كبار رجال الأعمال

شن مواطنون من مختلف الجنسيات غالبيتهم أردنيين ومصريين وسعوديين وإماراتيين هجوما لاذعا على مدعي النبوة صلاح بريقع والمعروف إعلاميا بإسم ‘الشيخ شعيشع’ بسبب تخريفه بإسم الدين وتقبيله النساء في أفواههن 20 مرة مطلقا عليها ‘ القبلة المحمدية’، بالإضافة إلى ممارسة الشذوذ الجنسي مع الرجال الذي يعالجهم بالقرآن بحسب مزاعمه، واصفين شيعشيع بالقواد.

وعبر المواطنون عن استيائهم وغضبهم من إدعاء المشعوذيين والدجالين النبوة للمتاجرة بالدين واستقطاب الجهلاء باستغلالهم وأخذ مبالغ مالية كبيرة منهم بحجة علاجهم من الجن العاشق والمس ولجلب الحبيب ولكسب الزوجة رضا زوجها وجعله ‘ خاتم في أصابعها’ للضحك على عقول الجهلاء والبسطاء والمثقفين.

وطالب المواطنون الأجهزة الأمنية بكل الدول الإسلامية بسرعة القبض على المشعوذيين الذين يدعون النبوة للترويج للعالم الآخر، كما يطلقون على أنفسهم معالجين روحانيين حيث إنهم في الأساس جهلاء ولا يفقهون عن الدين الإسلامي شيئا وللأسف الشديد يشوهون صورة الإسلام أمام العالم. وقد اشتهر الشيخ شعيشع لأن غالبية أتباعه كانوا من الطبقات الراقية والمثقفة ومن أبرزهم الأطباء والمهندسين ورجال الأعمال وأساتذة الجامعات حيث كان يقبلهم 3 مرات من أفواههم والنساء 20 مرة ويسميها القبلة المحمدية.

وتهكم سعوديون من إدعائه للنبوة، موضحين أن شعيشع ارتبط بزوجة صديقه وقامت علاقة أثمة بينهما مطلقا عليها ‘أم المؤمنين’، مطالبين بضرورة إعدام مدعي النبوة في ميدان عام كي يكون عبرة لغيره تجنبا لتصدير صورة خاطئة عن الإسلام للغرب ولحماية المواطنين من نصب الدجالين عليهم باسم الدين. ولقن أردنيون وسعوديون مدعي النبوة الشيخ شعيشع درسا قاسيا بمطالبة الجميع بإبلاغ الشرطة عن كل من يدعي النبوة من المشعوذيين والدجالين للقصاص منهم.

يذكر أن الشيخ شعيشع كان طبيب نسائي في الإسكندرية وفتح عيادة متخصصة في عمليات الإجهاض الممنوعة للنساء، وأعلن نفسه نبي وأطلق على دعوته ‘ الطريقة الصلاحية الشاذلية الزينبية المحمدية.

 

اقرأ ايضاً

اترك تعليق