لكل أغنية قصة .. فما قصة قارئة الفنجان؟

رغم أن الفنان المصري الراحل عبدالحليم حافظ قال في لقاء تليفزيوني: إن نزار قباني هو من عرض عليه غناء “قارئة الفنجان”، إلا أن الصحفي موسى صبري، ذكر رواية أخرى، وهي أن حليم حكى لنزار قصة العرافة “مرجانة” معه، فكتب “نزار” هذه الأغنية، التي حاول فيها تخليد قصة حب السندريلا والعندليب.

ووفقاً لما نشره موقع البواية نيوز، فقد كانت “مرجانة” امرأة سودانية قابلت عبدالحليم في بداية مشواره، وقالت له: إنه سوف يصبح نجمًا كبيرًا، ولكنه لم يُصدِّقها وبعد سنوات عديدة عندما تحققت نبوءتها حاولت مقابلة عبدالحليم حافظ في منزله، ولكن حارس العقار منعها من الصعود حتى جاء حليم، ورآها وحصلت منه على “كارت بلانش” للدخول إلى المنزل في أي وقت، وظلت علاقتهما جيدة حتى جاء يوم كان على سفر، ورفضت أن تُفصح له عن الموجود في الفنجان فغضب بشدة، حتى أفصحت له أمام إصراره بأنه سيصاب بداء كبير ينهي حياته.

وتحل، اليوم، الذكرى الأربعين لرحيل العندليب عبد الحليم حافظ، الذي أثر القلوب بفنه وأفنى حياته في تقديم فن حقيقي لا يزال يعيش بيننا حتى الآن وتتوارثه الأجيال.

اترك تعليق