تفاصيل جديدة حول جريمة مقتل مسنين على يد خادمتهم في إربد

صرح مصدر مقرب لأبو محجوب الإخباري بأن الخادمة التي أقدمت على ارتكاب الجريمة النكراء في مدينة إربد مساء الجمعة لم يمضي على استقدامها إلا خمسة أيام.
ووفقا لما ذكره المصدر، فقد قام أبناء المغدورين بطلب خادمة من أحد مكاتب استقدام العمالة الأجنبية للبيوت، ليقوم المكتب بتوفير خادمة من أصول بنغالية، ولكن الأخيرة رفضت العمل لأنها لم تعلم بأنها أتت لخدمة مسنين، وبعد محاولات قام فيها ذوي المغدورين لمدة ثلاث أيام حاولوا من خلالها إقناع الخادمة، بحيث وفروا لها أجواء الأمان والراحة، أصرت على الرفض، لتتم إعادتها إلى المكتب.
وبحسب التصريحات قام المكتب بعد يوم واحد بإعلام أصحاب العلاقة برغبة الخادمة بالعودة إلى العمل، لتعود إلى العمل في منزل المسنين، وفي مساء الجمعة تفاجأ الجيران بدخان يتصاعد من المنزل، ليتم إبلاغ الدفاع المدني، الذي بدوره اكتشف حدوث جريمة، استدعت حضور قوات أمنية وعناصر من جهاز الدرك.
وظهر بعد التحقيق قتل الخادمة للرجل المسن وزوجته، وقامت بالاختباء في القسم الآخر من المنزل وإخفاء المفاتيح وجرح نفسها لتوهيم الجهات الأمنية عن الحقيقة، كما أنها حاولت حرق المنزل إلا أن قدوم الدفاع المدني كان عائقا أمامها.
وكانت الخادمة قد استخدمت فأساً صغيراً (منكاش) في جريمتها، مما سبب الوفاة نتيجة ضربات قوية على منطقة الرأس ومناطق أخرى.

اترك تعليق