محكمة بريطانية ترفض تطليق امرأة “تعيسة لدرجة اليأس” بعد زواج دام 39 عاما

خسرت امرأة تقول إنها “تعيسة لدرجة اليأس” في زواجها أحدث جولاتها في معركة قضائية “غير معتادة بصورة استثنائية”.
وطلبت تيني أوينز، 66 عاما، من محكمة الاستئناف إلغاء قرار محكمةأولي قضى بأنها لا يمكنها أن تطلق زوجها هيو أوينز (78 عاما).
ولكن محكمة الاستئناف برئاسة القاضي سير جيمس منبي أيدت الحكم الأصلي برفض الطلاق.
ومع ذلك أشار سير جيمس اشار إلى أن شعور بعض الأشخاص بالتعاسة قد يكون مبررا للطلاق.
ويعني القرار أن أوينز ستبقى متزوجة، على الرغم من أنه بعد خمس سنوات من الانفصال يحق لها الطلاق حتى لو اعترض زوجها على ذلك.
وتزوج الاثنان عام 1978.
واستمعت المحكمة إلى أن زواج أوينز انهار، ولكن زوجها هيو أوينو اعترض قائلا إنهما كزوجين أمامهما عدة أعوام من السعادة.
وقالت أوينز إن قرار المحكمة تركها في “محنة تعيسىة” حبيسىة زواج “بلا حب تعيس لدرجة اليأس”.
وتقدمت أوينز بـ 27 شكوى بشأن معاملة زوجها لها، من بينها أنه “يفتقر إلى الحساسية” في “أسلوبه وطريقته في الحديث”، وقالت إنها “تشعر أنها غير موثوق فيها بصورة دائمة” وإنها تشعر أنها غير محبوبة.
وفي تحد لقرار اتخذته محكمة الأسرة العام الماضي، رفض فيه القاضي روبين تولسون طلبها للطلاق على أساس أن الادعاءات التي تقدمت بها “من النوع المتوقع في الزواج”، تقدمت أوينز بطلب لإعادة النظر في القضية في محكمة الاستئناف.
ولكن سير جيمس، ارفع القضاة مرتبة في انجلترا وويلز، قال “لا يمكننا التدخل في قرار القاضي تولسون، ونرفض منح الزوجة قرار الطلاق الذي كانت تسعى إليه”.
وقال إن القاضي تولسون خلص بصورة صحيحة إلى أن الزواج “وفقا للقانون” لم ينهار بصورة لا رجعة فيها.

اترك تعليق