أهلا برفيق السفر- وسيلة نقل مجانية للاجئين في المانيا

الكثير من اللاجئين في ألمانيا يجدون صعوبة في التواصل مع الألمان، وعادة ما يكون تحركم وتنقلهم محدوداً. مشروع جديد يريد مساعدة اللاجئين على تجاوز ذلك بتمكينهم من التنقل مجانا إلى المكان الذي يودون الذهاب إليه!

في بداية هذا العام 2017 أطلقت مجموعة من المتطوعين الألمان في مدينة ميونيخ مشروعا اجتماعيا جديدا لمساعدة اللاجئين على التواصل مع الألمان والحوار وتبادل الآراء والأفكار معهم، وبالتالي تنمية مهاراتهم اللغوية وتسهيل اندماجهم في المجتمع.
المشروع الجديد واسمه (WelcomeRide) هو عبارة عن موقع الكتروني على الشبكة العنكبوتية وتطبيق للهاتف الذكي يقدم خدمة النقل للاجئين، ويعتمد المشروع على متطوعين يبدون استعدادهم لتقديم خدمة النقل للاجئين بسياراتهم الخاصة.
من يرغب الاستفادة من خدمات الموقع أو المشاركة فيه، يمكنه ذلك بتسجيل نفسه، سواء من الموقع أو عبر التطبيق أو تويتر أو فيسبوك، وإنشاء حساب له يتضمن: الاسم وعنوان البريد الالكتروني وكلمة سر. ونفس الشيء ينطبق على المتطوع الذي يريد مساعدة اللاجئين، حيث ينشئ حسابا له ويحدد الطريق الذي سيسلكه ويمكنه أن يصطحب لاجئا معه.
قبل السفر يتواصل اللاجئ والسائق مع بعضهما البعض ويتفقان على موعد ومكان اللقاء قبل السفر والعنوان الذي يمكن للسائق أن يجلب اللاجئ- الراكب إليه. ويقوم بذلك مثلا على طريقه إلى العمل أو إلى مكان قريب من هناك، أي أنه لا يذهب إلى هناك خصيصا من أجل اللاجئ كسائق التاكسي.

وعن هدف المشروع يقول دافيد باوز، مدير المشروع، في حوار مع مهاجر نيوز: “هدفنا هو تسهيل اندماج اللاجئين وإمكانية لقائهم وتواصلهم مع المواطنين الألمان” ويضيف أنهم يريدون أيضا مساعدة اللاجئين على التنقل، إذ أن كثيرين منهم “لا يملكون نفقات النقل وليس لديهم بطاقة لركوب وسائل النقل العام للمسافات البعيدة نسبيا، كما أننا بهذه الخدمة نساعدهم ونسهل وصولهم إلى أماكن مختلفة سواء أكان لديهم موعد لدى الدوائر الرسمية أو مكان آخر أو حتى للخروج من مكان إقامتهم (مركز الإيواء) والذهاب إلى المدينة والتعرف عليها” وكسر روتين الحياة اليومية الممل.
فكرة المشروع بحد ذاتها ليست جديدة على ألمانيا، حيث هناك ما يشابهها منذ سنوات. لكن الفرق هو أن (WelcomeRide) يقدم خدماته مجانا للاجئين حسبما يوضح باوز، ويضيف “إنه بديل للآخرين والمواقع التجارية التي يتقاضى أصحابها مقابلا لخدماتهم والسائقون أيضا يتقاضون أجرا ممن يسافر معهم. وبالنسبة إلينا اللاجئون هم المستهدفون نساعدهم مجانا ولا نتقاضى نحن أو السائقون المتطوعون أي مقابل لخدماتنا”.
ويمكن الدخول إلى الموقع أو التطبيق عبر الهاتف والبحث عن فرصة للسفر أو عن مسافر يمكن اصطحابه في أي وقت كان. كما أن المشروع يوفر فرصة للتواصل والدردشة بين اللاجئ والسائق سواء قبل السفر أو خلاله، وأحيانا يمكن إقامة علاقات وصداقات بينهم. ويشير مدير المشروع في حواره مع مهاجر نيوز إلى أنه يوفر فرصة “لمن يريد مساعدة اللاجئين على الاندماج للتواصل والدخول في حوار معهم”.
وأشار باوز لمهاجر نيوز إلى أن “حوالي 130 سائق متطوع في مدينة ميونيخ سجلوا أسماءهم في الموقع وأنشأوا حسابات لهم” حيث مقر المشرفين ومديري المشروع، لكن “يمكن التسجيل والمشاركة في المشروع أو الاستفادة من خدماته في المدن الأخرى أيضا مثل برلين وكولونيا وهامبورغ وكل مدن ألمانيا، بل وحتى خارجها أيضا، حيث هناك من سجل نفسه في اليونان!”.
وتجدر الإشارة إلى أن موقع المشروع متاح باللغتين الألمانية والانكليزية، وهو ما يفسح المجال أمام عدد أكبر من اللاجئين والمتطوعين للاستفادة منه حتى للذين هم خارج ألمانيا.

اقرأ ايضاً

اترك تعليق