تحويل 304 شخص في مصر إلى القضاء العسكري بسبب جرائم نسبت للإخوان

قررت النيابة العامة المصرية إحالة 304 مشتبه بهم منهم قادة في الإخوان المسلمين، يعيش عدد منهم في الخارج، إلى القضاء العسكري لتورطهم في 14 جريمة نسبت للجماعة المحظورة.

أفادت النيابة العامة في مصر في بيان لها الخميس إحالة 304 مشتبه من بينهم قادة في جماعة الإخوان المسلمين المحظورة يوجدون في تركيا إلى محكمة عسكرية بتهمة تنظيم جماعات تبنت عدة هجمات في القاهرة العام الماضي.

والقضية هي الأكبر التي تربط هجمات مسلحة حصلت في البلاد بتنظيم الإخوان المسلمين الذي ينتمي إليه الرئيس الإسلامي السابق محمد مرسي الذي أطاح به الجيش عام 20133.

وذكر بيان أن النائب العام أمر الأربعاء بإحالة 304 من أعضاء “حركة حسم الإرهابية إلى القضاء العسكري لتورطهم في 14 جريمة”.

وأضاف أن المشتبه بهم الذين يعيش عدد منهم في الخارج أسسوا حركة “حسم” التي تبنت عدة اغتيالات وهجمات في القاهرة ودلتا النيل.

وفي أعقاب الإطاحة بمرسي، تصاعدت الهجمات المسلحة ضد الشرطة عبر البلاد ردا على حملة القمع التي تنفذها السلطات المصرية ضد أنصاره والتي أسفرت عن مئات القتلى وآلاف المسجونين.

وذكر بيان النيابة أن “المتهمين عقب ضبط الكثير من قيادات جماعة الإخوان اتفقوا على إحياء العمل المسلح للتنظيم بعد التضييق الأمني عليهم”.

كما اتهمهم بتشكيل تنظيم آخر يطلق عليه “لواء الثورة” ظهر العام الماضي وتبنى عدة هجمات في القاهرة بينها اغتيال عميد في الجيش في تشرين الأول/أكتوبر.

وأضاف البيان أن من بين المشتبه بهم قادة وعناصر في تنظيم الإخوان فروا من حملة الاعتقالات إلى تركيا.

ولطالما أنكر تنظيم الإخوان صلته بأي أعمال عنف.

ولكن الحملة الأمنية على الإخوان أحدثت انقسامات داخل الجماعة حول مسألة اللجوء إلى العنف بعدما قمعت الشرطة مظاهراتهم، بحسب محللين.

إلا أن معظم الهجمات التي حصلت في مصر تبناها تنظيم “الدولة الإسلامية” الذي يعارض فكر الإخوان ويتهمهم بـ”الردة” عن صحيح الإسلام.

ورغم تبني حسم ولواء الثورة عدة هجمات وتفجيرات استهدفت ضباطا في الشرطة وقضاة، إلا أن أيا من الجماعتين لم تعلن صلتها بالإخوان.

ولكن جماعة لواء الثورة ذكرت في البيان الذي تبنت فيه اغتيال عميد الجيش أن الثأر لمقتل القائد الإخواني محمد كمال كان من ضمن أهداف العملية.

وقتل كمال الذي تتهمه النيابة بتأسيس المجموعتين المسلحتين في مداهمة للشرطة في تشرين الأول/أكتوبر الفائت.

وقبل أسبوع، نشر تنظيم “حسم” فيديو توعد فيه قوات الأمن بمزيد من الهجمات كما كشف فيه عن كيفية تنفيذه بعض من الهجمات ضد رجال الشرطة وبعض رجال القضاء.

وأظهر الفيديو تدريبات عناصر التنظيم في مناطق صحراوية نهارا ومساء باستخدام السلاح كذلك تلقي عناصره الملثمين تعليمات في قاعة بواسطة جهاز عرض إلكتروني.

فرانس24/أ ف ب

اقرأ ايضاً

اترك تعليق