ووقعت الحادثة التي صورتها كاميرا معلقة على شجرة كمثرى بالشارع، الأسبوع الماضي، وذلك في يوم من الشتاء البارد، الذي يجعل الماء صعباً على الجسم البشري، وذلك في مقاطعة هونان بجنوب الصين، وفقاً لتقرير نشرته صحيفة الشعب اليومية نقلته عنها “ديلي ميل” البريطانية.

وذكرت الصحيفة الصينية أن معركة المياه نشبت يوم 13 يناير بمدينة يونغتشو من قبل اثنتين من مالكات المحلات التجارية المتخصصة في الغسيل، واسم السيدتين “سبارو” و”العمة وانغ” على التوالي.

سبب المعركة

وفي الوقت الذي تصاعدت فيه الحرب بين الطرفين بالتحرك نحو بعضهما، واحتدمت مع رش الماء من الخرطوم الذي خرج مدفوعاً، نتيجة الضغط العالي في وجه إحداهما، كان متفرجون يهرجون بالمكان، وسمع أحدهم يصيح قائلاً “معركة المياه”.

في حين كانت إحدى السيدتين تصيح: “لن تأخذي مني زبائني”.

وقد تأثرت كل من السيدتين بالبلل بهذا الماء البارد في طقس شتوي قارس، حيث وصلت درجة الحرارة إلى أربع درجات تحت الصفر.

وفي نهاية المطاف تم الفصل بينهما بواسطة الناس في الشارع.

ويبدو أن سبب العراك يتعلق بالمنافسة بين المحلين اللذين يفتحان متجاورين، حيث كل منهما يرغب في الزبائن، وهذا ما أكدته تقارير في الصين.

بماذا علق الناس؟

وقد حرك الموضوع الآلاف من مستخدمي الإنترنت للنقاش حول هذه الحرب المائية، خاصة بمنصة المدونات الصغيرة الصينية المعروفة باسم “ويبو”.

وعلق أحد المستخدمين: “كلامها ستخرس عندما تتلقى فاتورة المياه المهولة”.

فيما علق أحد الناس بسخرية: “ربما سوف يتحولان للعمل مع فرق الإطفاء”.

وقال ثالث: “هذه المياه النفاثة لا شك أنها خطيرة جداً ومؤلمة”. العربية.نت

https://www.youtube.com/watch?v=GRYzum0cZsI