عاصفة ثلجية تعزل 600 قرية في الجزائر

الجزائر – تتواصل العاصفة الثلجية التي ضربت الجزائر منذ يومين، مخلفة عزلة كبيرة وحوادث متعددة، حيث لم تخرج العائلات في 600 قرية كاملة منذ يومين، خصوصاً بالمناطق الجبلية الوسطى منها والشرقية، والتي يفوق ارتفاعها 500 متر على سطح البحر.

وتشير مصلحة الأرصاد الجوية بالجزائر إلى تواصل الاضطرابات الجوية المحملة بالثلوج الكثيفة إلى غاية الأربعاء 18 يناير/كانون الثاني 2017، وقد يصل الثلج حتى إلى بعض الولايات الساحلية، بما فيها العاصمة.
ويقول رابح ميسوم، مسؤول بالمركز الوطني للأرصاد الجوية، إن العاصمة وولاية تيبازة وبومرداس، قد تشهد تساقطاً للثلوج في الساعات القليلة المقبلة؛ لأن العاصفة الثلجية ستمس المناطق التي تقع على ارتفاع 400 متر.

600 قرية تعزلها الثلوج

محمد بوشرفة، مسؤول بالمركز الوطني للإحصائيات في الجزائر، يؤكد، أن أغلب القرى المعزولة تقع بالمناطق الجبلية والهضاب العليا الوسطى والشرقية، وبنسبة أقل غرب البلاد.

ويضيف أن “الولايات الأكثر تضرراً؛ هي: المدية وتيزي وزو والبويرة وبجاية وبرج بوعريريج وسطيف وباتنة ، “وهناك قرى لم تصلها بعد آلات وكاسحات الثلوج بسبب وضعية الطرقات”.
جمال خلوف، أحد سكان قرية بويمان، أقصى شمال غربي ولاية سطيف (300 كم عن العاصمة)، يؤكد هو الآخر، أن “أهالي القرية لم يخرجوا منذ يومين؛ بسبب وضعية الطرقات المغلقة بالثلوج”.

فيما يقول يوسف بوهون، رئيس دائرة بوعنداس التي تنتمي إليها قرية بويمان، إن المشكل ليس في توفير الآليات؛ بل في المنعرجات والمنعطفات الوعرة.

ويضيف: “الآليات التي سخرناها لإزاحة الثلوج ضخمة، وهناك مواقع لا يمكن وصولها؛ بسبب المنعرجات الصعبة، وتواصل تساقط الثلوج بها، مع الضباب شبه الدائم هناك، ومن ثم فنحن نعتمد على زرع الملح، وتخصيص آليات أقل حجماً؛ علها تحتوي تلك المناطق”. هافينغتون بوست عربي

اترك تعليق