ووقع ألكسندر (18 عاما) على سيارة مرسيدس كانت تصطف تحت ناطحة سحاب للتزلج في العاصمة الروسية موسكو.

وأوردت التقارير الروسية روايتين مختلفتين لملابسات مأساة سقوط الطالب، ففي الوقت الذي قال فيه البعض إنه سقط بينما كان يلتقط صورة سيلفي قال البعض الآخر إنه تشاجر مع أبيه ثم انتحر بالقفز من على مدرج لهبوط الطائرات العمودية في برج أوكو.

و”أوكو”-ويعني العين بالروسية- يعد أطول ناطحة سحاب في أوروبا، بطول يبلغ 354 مترا.

ونقلت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية عن مصدر من هيئة الإسعاف في موسكو قوله إن شابا سقط من الدور الـ86 من برج “أوكو” في مدينة موسكو.

وأضاف “سقط على سيارة مرسيدس كان تصطف في موقف للسيارات”.

وتابع “ما يقال إن الشاب حاول التقاط سيلفي، وكان بصحبة والده في حلبة تزلج”.

لكن الموقع الإخباري “life.ru” نقل عن شاهد عيان قوله: “الناس قالوا إن مشادة نشبت بين الشاب وأبيه”.

وذكر الموقع أنه “في ظل احتدام النقاش هرول ألسكندر إلى مهبط للطائرات العمودية وقفز”.