وتجمع المباراة الافتتاحية الغابون مع غينيا بيساو، وقال برونو إيكيلي مانجا مدافع الغابون قبل المواجهة “هناك ضغط كبير لكن من الإيجابي اللعب على أرضنا. نعاني من بعض التوتر لكن لدينا تصميم كبير.”

من جهتها، تحاول غينيا بيساو مواصلة المفاجأة التي حققها في التصفيات، وهي من أفقر دول القارة وواجهت مشكلات مالية عديدة قبل المشاركة منها إضراب اللاعبين الأسبوع الماضي.

وفي المجموعة الأولى أيضا ستصطدم بوركينا فاسو مع الكاميرون وسط ثقة من الفريقين بأن الفائز سيضمن التأهل لدور الثمانية.

وقال هوجو بروس مدرب الكاميرون “إذا فزنا بهذه المباراة سنضمن بنسبة50  بالمئة التأهل.”

وأضاف باولو دوارتي مدرب بوركينا فاسو “هناك دوافع كبيرة في تشكيلتنا للخروج بنتيجة إيجابية.”

وتستمر منافسات كأس الأمم على مدار ثلاثة أسابيع قبل أن يتحدد البطل الجديد لأفريقيا في الخامس من فبراير. سكاي نيوز عربية