وقال وزير الخارجية اليوناني نيكوس كوتزياس في بيان: “الحل العادل يعني أولا التخلص من السبب، أي الاحتلال ووجود قوات احتلال” على أرض قبرص، في إشارة إلى 30 ألف جندي تركي موجودين في الشطر الشمالي من الجزيرة، وفق “فرانس برس”.

وكان أردوغان صرح في وقت سابق اليوم بأن سحب الجنود الأتراك من قبرص غير مطروح، وأضاف أردوغان في تصريحات متلفزة أن اليونانيين والقبارصة لا تزال لديهم “توقعات مختلفة” عن تلك التي ينشدها الأتراك حول الحل في قبرص.

وتسعى مفاوضات تاريخية تجري في مدينة جنيف السويسرية منذ الخميس إلى توحيد الجزيرة المقسومة منذ عام 1974.

وأصبحت قبرص مقسومة بعدما اجتاحت القوات التركية الجزيرة ردا على انقلاب بهدف إلحاقها باليونان، وأدى الاجتياح إلى نزوح عشرات الآلاف من الشطرين إلى الجنوب أو الشمال.