ولا تقتصر مزايا السيارة الذكية على تجنب الحوادث، بل تستطيع تخمين اللحظة التي سيقع فيها الحادث بناء على سرعة السيارات المحيطة وتنقلها على مسارات الطريق.

ونجا سائق هولندي يسمى، هانس نوردجيس، على متن سيارة “تسلا” بفضل تنبيهه إلى التصادم قبل أن يحصل، فيما سجلت إصابات أخرى بالسيارات العادية.

وبالرغم من عدم قدرة السائق الآلي، على تولي أمر السيارة كاملا على الطريق، في الوقت الحالي، إلا أن شركات السيارات تواصل تذليل العقبات كي تجعل القيادة في المستقبل، أكثر سهولة.

وبحسب موقع “مرصد المستقبل”، فقد جرى إدخال تحسينات جديدة على رادار السائق الآلي من تسلا، كما أطلقت شركة “إيلون ماسك” النسخة الجديدة “8.0” لبرنامج القيادة الذاتية، في سبتمبر الماضي، شمل برنامجا جديدا للمعالجة الرادارية وتقنية محسنة من الغمامة النقطية تسمح للسائق بتعقب ما يوجد أمام السيارة.